إدانة إيهود أولمرت بتلقي رشوة

أُدين رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق، إيهود أولمرت، أمام محكمة إسرائيلية بتلقي أموال بطريقة غير مشروعة من رجل أعمال أميركي، وذلك بعد الحكم عليه بالسجن ست سنوات لإدانته بالفساد في قضية أخرى.

وذكرت وكالة «رويترز» أن الحكم الصادر عن المحكمة المركزية في القدس، الاثنين، يلغي قرارًا سابقًا صدر العام 2012 بتبرئة أولمرت، السياسي الذي تولى رئاسة الوزراء بين العامين 2006 و2009.

وقالت المحكمة المركزية في حكمها إن أولمرت تسلم مظاريف مالية من رجل أعمال أميركي أراد زيادة مصالحه في إسرائيل. ودانت المحكمة رئيس الوزراء السابق بالاحتيال وخيانة الثقة على أساس شهادة جديدة لمساعد سابق بموجب اتفاق لتخفيف العقوبة.

ونفى أولمرت انتهاكه القانون، وأعلن محاموه أنهم يبحثون استئناف الحكم الصادر.

وفي قضية سابقة، حُكم على أولمرت بالسجن لمدة ست سنوات لقبوله رشوة قدرها 160 ألف دولار فيما يتعلق بصفقة عقارية في القدس، ويطعن حاليًا ضد حكم الإدانة أمام المحكمة العليا.

وأعلن أولمرت استقالته من رئاسة الوزراء العام 2008 أمام مزاعم تتهمه بالفساد، لكنه ظل في منصبه لحين تشكيل حكومة جديدة بعد انتخابات العام 2009.