مقتل ثلاثة أشخاص في هجوم انتحاري استهدف نائبًا في كابل

قتل ثلاثة أشخاص وأصيب ثمانية آخرون، الأحد، في هجوم انتحاري في كابل عاصمة أفغانستان، استهدف النائب الأفغاني غول باشا مجيدي الذي أصيب بجروح، وفق ما أفاد قائد شرطة العاصمة عبدالرحمن رحيمي.

وقال رحيمي، بحسب «فرنس برس»، إن «الانتحاري فجر نفسه أمام متجر في حي شاه شهيد»، مضيفًا: «أستطيع التأكيد أن ثلاثة أشخاص قتلوا وأصيب ثمانية آخرون». وأوضح أن النائب «كان يحضر اجتماعًا لمجلس جيرغا وفيما كان يغادر المكان فجر انتحاري كان يسير نفسه خارج المبنى» حيث كان يعقد الاجتماع.

وأضاف أن النائب المتحدر من ولاية باكتيا في شرق البلاد أصيب بجروح طفيفة في ركبته، لافتًا إلى أن جميع الضحايا من المدنيين. وأكد الناطق باسم وزارة الداخلية، صديق صديقي، وقوع الهجوم من دون أن يملك تفاصيل عنه.

ولم تعلن أي جهة حتى الآن مسؤوليتها عن الاعتداء، لكن كيفية تنفيذه تذكر بأسلوب طالبان التي تستهدف عمومًا ممثلي السلطة في كابل. وكان هجوم استهدف النائبة شكرية بركزاي في نوفمبر الماضي وأسفر عن إصابتها بجروح طفيفة، وبركزاي معروفة بدفاعها عن حقوق النساء في أفغانستان.  وفي أبريل الماضي أصيبت نائبة أخرى هي مريم كوفي بالرصاص.