نيجيريا تمد التصويت في الانتخابات ليوم ثانٍ

أعلنت السلطات النيجيرية الأحد مد التصويت في الانتخابات الرئاسية التي يخيّم عليها التوتر ليوم ثانٍ بعد تعطل أجهزة قراءة بطاقات هوية الناخبين ومقتل أكثر من عشرة أشخاص في هجمات بالرصاص نفذها متشددو جماعة «بوكو حرام».

ويتنافس في الانتخابات الرئيس غودلاك جوناثان والحاكم العسكري السابق محمد بخاري لنيل ثقة الناخبين، الذين انقسموا على أسس عرقية وإقليمية وفي بعض الحالات طائفية. وشهدت عمليات التصويت في 120 ألف مركز اقتراع بسائر أنحاء البلاد عدة مشكلات فقد حضر مسؤولو الانتخابات متأخّرًا، فيما تعطّلت أجهزة قراءة بطاقات الهوية والتي تمت الاستعانة بها لمنع التزوير الذي شاب انتخابات سابقة.

وعانى جوناثان نفسه من تأخير التصويت لمدة 40 دقيقة وحاول المسؤولون دون جدوى تشغيل أربعة أجهزة مختلفة للتحقق من بصمته. وقال جوناثان عن فرصه بعد التصويت :«يحدوني أمل كبير».

ويبلغ عدد الناخبين المسجلين 56.7 مليون شخص. ومدت لجنة الانتخابات التصويت حتى الأحد في المناطق التي حدثت بها مشكلات فنية. ولم يتضح بعد مدى تأثير ذلك على موعد إعلان النتائج. وقال رئيس مالاوي السابق باكيلي مولوزي رئيس بعثة مراقبة تابعة للكومنولث لـ«رويترز»: «الخطر يتمثَّل فيما بعد الانتخابات،ولقد أدى اتفاق السلام بين الزعيمين إلى طمأنتنا لكن الخطر يكمن في كيفية تطبيقه»، في إشارة إلى ثاني اتفاق يوقَّع بين جوناثان وبخاري الجمعة بعدم إثارة العنف.

المزيد من بوابة الوسط