مهاتير ينعي خصمه: حزين لرحيلك

قال رئيس وزراء ماليزي الأسبق، مهاتير محمد، أحد أبرز خصوم زعيم سنغافورة الراحل، لي كوان يو، «إنه حزين لرحيل مؤسس سنغافورة الحديثة» رغم الخلافات المتكررة بينهما إذ لم يتفقا إلا فيما ندر.

وأضاف مهاتير، وفقا «لرويترز»، اليوم الجمعة، في أول تعليق له، عبر مدونته، عن وفاة خصمه «لا يمكنني القول إنني كنت صديقا مقربا لكوان يو، لكنني ما زلت أشعر بالحزن لغيابه».

وأشار مهاتير إلي أنه التقى لأول مرة، لي، عندما كان عضوا في البرلمان في العام 1964 بعد انضمام سنغافورة لماليزيا عام 1963.

وقال مهاتير (89 عاما) في مقال عنوانه (كوان يو وأنا) في مدونته «اختلفنا كثيرا خلال المناقشات لكن لم يكن هناك عداء إنما مجرد خلافات في وجهات النظر بشأن ما هو في صالح الدولة الوليدة».

وانفصلت سنغافورة عن ماليزيا عام 1965 بعد نزاعات سياسية مريرة. وتوفي لي الاثنين  الماضي عن عمر يناهز 91 عاما. وعبرت العلاقات الشائكة بين الزعيمين عن صعوبة العلاقات بين بلديهما اللذين كانا دولة واحدة لفترة وجيزة بعد الاستقلال عن بريطانيا.