بريطانيا تشارك في تدريب المعارضة السورية

تعتزم بريطانيا إرسال نحو 75 من العسكريين للانضمام إلى برنامج تقوده الولايات المتحدة لتدريب قوات المعارضة السورية على مكافحة تنظيم «داعش»، بحسب ما أعلنه وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون الخميس.

وقال فالون في بيان، نقلته «رويترز»: «يتعيّن دحر تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسورية، ويقع عبء إلحاق الهزيمة بالدولة الإسلامية في نهاية الأمر على عاتق القوات المحلية، ونحن نعمل على تشكيل قوات برية فعالة في سورية وأيضًا في العراق حتى يتسنّى لها تولي مهمة محاربة داعش».

وأضاف فالون إن التدريب، المتوقع أن يبدأ خلال الأسابيع القليلة المقبلة، سيتضمّن قيام القوات البريطانية بتقديم الإرشادات لاستخدام الأسلحة الصغيرة وتكتيكات المشاة والمهارات الطبية. وسيجري هذا التدريب في تركيا ودول أخرى بالمنطقة تشكل جزءًا من التحالف الدولي لمحاربة الدول الإسلامية.

وسترسل بريطانيا أيضًا طائرتين من نوع سنتينل إلى المنطقة لتوفير مزيدٍ من عمليات المراقبة الجوية فوق العراق. ويتضمّن البرنامج تدريب وتجهيز آلاف من عناصر المعارضة المختارين بعناية خلال الأعوام الثلاثة المقبلة لمساعدتهم في الدفاع عن التجمعات السكانية السورية ضد مقاتلي تنظيم «داعش» قبل قيام هذه العناصر بقيادة الهجمات في نهاية المطاف.

وقالت الوكالة العربية السورية للأنباء عن بيان فالون إنه يبيّن التزام بريطانيا بدعم الإرهاب في سورية من خلال التدريب والتسليح. وتصف الحكومة السورية ووسائل الإعلام الحكومية جميع مقاتلي المعارضة في البلاد بالإرهابيين. وقالت الوكالة في تقريرها: «لا يشكل الإعلان عن مشاركة بريطانيا بالبرنامج الأميركي لتدريب إرهابيي ما يسمى (المعارضة المعتدلة) في سورية أي مفاجئة فطالما حذت لندن حذو سيدتها واشنطن على خطى دعم الإرهاب سواء في سورية أو المنطقة لتحقيق مخططاتها وأجنداتها الاستعمارية».