الادعاء الفرنسي: سقوط طائرة «جيرمانوينجز» متعمد

عقد ممثل الادعاء بمدينة مرسيليا الفرنسية، اليوم الخميس، مؤتمرًا صحفيًا عن نتائج التحقيق في أسباب سقوط طائرة «جيرمانوينجز»، وقال إن مساعد الطيار في الطائرة فيما يبدو أسقط الطائرة عمدًا.

وأضاف في مؤتمر صحفي أن مساعد الطيار، اندرياس لوبيتس، ألماني الجنسية، كان بمفرده في موقع التحكم بالطائرة بعدما غادر الطيار قمرة القيادة، وتابع أن مساعد الطيار رفض فتح الباب للطيار وضغط زرًا جعل الطائرة تهوي، وفق ما ذكرته وكالة «رويترز».

وذكرت جريدة «نيويورك تايمز» الأميركية، أمس الأربعاء، أن تسجيلات صوتية لقمرة القيادة أظهرت مغادرة أحد الطيارين القمرة، ولم يتمكن من العودة إليها قبل سقوط الطائرة ومقتل جميع الركاب.

ونقلت الجريدة عن مسؤول عسكري فرنسي كبير قوله: «الرجل في الخارج طرق طرقات خفيفة على الباب ثم لا توجد إجابة، ثم يضرب الباب بقوة أكبر ولا إجابة، لا تصدر إجابة على الإطلاق»، وأضاف: «ما يمكنك سماعه هو محاولته تحطيم الباب».

وتابع: إن سبب خروج الطيار من القمرة غير معروف، لكن المؤكد هو أن الطيار الآخر كان بمفرده في نهاية الرحلة ولا يفتح الباب.

وعلق ناطق باسم شركة «لوفتهانزا» المالكة الطائرة على تقرير الجريدة الأميركية مؤكدًا عدم وجود معلومات من السلطات تؤكد التقرير.

ووصل عدد ضحايا الطائرة إلى 150 شخصًا، بينهم 72 ألمانيًا، 50 إسبانيًا، ثلاثة أميركيين، مغربي، مواطنان من بريطانيا والأرجنتين وأستراليا وبلجيكا وكولومبيا وإسرائيل واليابان وإيران وهولندا.

 

المزيد من بوابة الوسط