«عاصفة الحزم» تهب على اليمن وأنباء عن مقتل زعيم الحوثيين

تسود حالة من الهدوء النسبي في العاصمة اليمنية (صنعاء) عقب سلسلة من الغارات الجوِّية شنَّتها قوات سعودية وعدة دول أخرى حليفة، فجر اليوم الخميس، وتحمل اسم «عاصفة الحزم».

وتردَّدت أنباء عن فرار الرئيس اليمني السابق، علي صالح، من العاصمة (صنعاء) وأنباء أخرى عن مقتل زعيم جماعة الحوثيين، عبد الملك الحوثي خلال الغارات .

وأعلن البيت الأبيض، اليوم الخميس، موافقة رئيس الولايات المتحدة الأميركية، باراك أوباما، على تقديم دعم لوجستي واستخباراتي لعملية «عاصفة الحزم» العسكرية في اليمن دعمًا لإجراءات مجلس التعاون الخليجي، مؤكدًا إدانة واشنطن العمليات التي يقوم بها الحوثيون ضد الحكومة اليمنية.

وأوضحت الناطقة باسم مجلس الأمن القومي الأميركي، برناديت ميهان، أنَّ واشنطن على اتصال وثيق مع الرئيس عبدربه منصور هادي والشركاء الإقليميين، وفق ما نقلته وكالة «الأنباء السعودية».

وأكدت ميهان أنَّ القوات الأميركية لا تقوم بعمل عسكري مباشر في اليمن، بل تعمل على إنشاء خلية تخطيط مشتركة لتنسيق الدعم العسكري الأميركي والمخابراتي

وقالت: «إنَّه ردًا على تدهور الوضع الأمني، فقد قامت دول مجلس التعاون الخليجي وحلفاؤها بعمل عسكري للدفاع عن الحدود السعودية وحماية الحكومة اليمنية الشرعية، بناء على طلب من الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي».

وشدَّدت الناطقة على وجود تنسيق بين واشنطن والمملكة ودول مجلس التعاون الخليجي في القضايا المتعلقة بالأمن والمصالح المشتركة.

وأشارت إلى أنَّ الولايات المتحدة تراقب عن كثب التهديدات الإرهابية التي يشكِّلها تنظيم «القاعدة» في شبه الجزيرة العربية، وحثَّت الحوثيين على وقف زعزعة الاستقرار والعمليات العسكرية فورًا والعودة إلى المفاوضات كجزء من الحوار السياسي.

وذكر موقع «مأرب برس» اليمني في نبأ عاجل أنَّ هناك أنباء غير مؤكدة حول مقتل زعيم الحوثيين خلال الغارات الجوِّية على مدينة صعدة اليمنية.

وذكرت وكالة «رويترز»، نقلاً عن فضائية «العربية» السعودية، أنَّ السعودية تشارك بـ 100 طائرة حربية و150 ألف جندي في العملية العسكرية في اليمن.

وأضافت أنَّ طائرات من مصر والمغرب والأردن والسودان والكويت والإمارات العربية المتحدة وقطر والبحرين تشارك أيضًا في العملية. وأبدت كل من مصر وباكستان والأردن والسودان مشاركتها في الهجوم البري.

وعن الأوضاع في قاعدة العند الجوِّية، نقلت «رويترز» عن مصادر محلية قيام قوات الرئيس اليمني عبد ربه هادي بقصف القاعدة، وفرار بعض الحوثيين من المنطقة.