الجيش التركي يشتبك مع أكراد ويقصف قواعد للنظام السوري

شنّ الجيش التركي هجومًا بالمدفعية وقذائف المورتر على مواقع مقاتلي حزب العمال الكردستاني في جنوب شرق تركيا، الأربعاء؛ ردًا على نيران مورتر ومدافع آلية. وقالت هيئة الأركان العامة للجيش التركي، في بيان بموقعها على الإنترنت، نقلته «رويترز»، إنّ الاشتباك وقع في منطقة داجليجا في إقليم هكاري قرب الحدود العراقية وهو انتهاك نادر لوقف لإطلاق النار سار منذ عامين بين حزب العمال الكردستاني والدولة بموجب عملية سلام بين الجانبين.

وفي سياق متصل أعلنت هيئة أركان الجيش التركي، الأربعاء، أنها قصفت قواعد عسكرية للنظام السوري بقذيفتي مدفعية 155 مم؛ ردًا على سقوط صاروخ على مدينة الريحانية بولاية هاتاي جنوب تركيا على الحدود السورية. جاء ذلك في بيان رسمي نشرته الهيئة على موقعها الرسمي في الإنترنت، أكدت فيه بأن الرد «تم صباح هذا اليوم في الساعة 5:25 بالتوقيت المحلي، وذلك ضمن حدود قواعد الرد بالمثل».

وكانت ولاية هاتاي قد نشرت على موقعها الرسمي على الإنترنت، صباح اليوم، أن «انفجاراً وقع فجر الأربعاء، وأنه ناجم عن سقوط مادة متفجرة ذخيرة عسكرية يعتقد أن مصدرها الأراضي السورية». وأشار بيان هيئة الأركان إلى أن «الانفجار أدى إلى إصابة شخصين بجروح خفيفة، مع تعرض بعض المنازل القريبة من الموقع إلى خسائر مادية بسيطة»، موضحاً أن «التحقيق بخصوص الحادث مستمر».

وأوضحت الهيئة في بيانها أن «الصاروخ الذي أطلقته قوات النظام السوري وقع على بعد 200 متر تقريباً من المركز الرابع لمراقبة الحدود التركية في مدينة الريحانية». ولفت البيان إلى أن المدفعية التركية المتمركزة في منطقة «يايلاداغي»، جنوب هطاي، قصفت صباح الأربعاء مواقع لمدفعية قوات النظام، وذلك وفق قواعد الاشتباك، مؤكّدًا أن «رئاسة الأركان التركية، تتابع عن كثب التطورات الجارية في المنطقة المذكورة، وأنها سترد على أي اعتداء تتعرض له الأراضي التركية».

المزيد من بوابة الوسط