بان كي مون: السوريون يشعرون بتخلي العالم عنهم

قال الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، إن الشعب السوري يشعر بصورة متزايدة بتخلي العالم عنه مع تحول الاهتمام العالمي إلى تنظيم «داعش»، فيما قال مقاتلو المعارضة بتزايد إمدادات الأسلحة لديهم.

وقال بان في تقريره الشهري الثالث عشر عن سورية الذي قدمه لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، أمس الاثنين، إن الاهتمام يجب أن يستمر باتجاه مساعدة ودعم الشعب السوري، مشيرًا إلى أن العنف والبيروقراطية يعرقلان تقديم المساعدات لنحو 12 مليون شخص، وأن غياب المحاسبة رفع من نسبة الانتهاكات.

ورأى بان أن توصيل المساعدات أصبح يشكل تحديًا متزايدًا بسبب العنف وانعدام الأمن وتغير خطوط الصراع والتدخل المتعمد من قبل أطراف الصراع وإجراءات إدارية تفرض قيودًا على التوصيل الفعلي للمساعدات، وفق «رويترز».

وقال بان إن الحكومة لم ترد على كثير من طلبات إرسال المساعدات، وإن قوات الأمن تقوم بمصادرة الإمدادات الجراحية من قوافل المساعدات.

وفي سياق آخر، أكد مقاتلو المعارضة الرئيسية في جنوب سورية أن الدول الأجنبية كثفت إمدادات الأسلحة إليهم بعد أن شنت دمشق هجومًا أوائل الشهر الماضي لاستعادة المنطقة الحدودية القريبة من الأردن وإسرائيل.

وامتنع مقاتلو المعارضة عن الإفصاح عن الدول التي زودتهم بالأسلحة، وتلقت جماعات الجبهة الجنوبية في السابق مساعدات عسكرية عبر الأردن، وتلقت بعض جماعات المقاتلين الجنوبيين أسلحة مضادة للدبابات أميركية الصنع.

ويحاول الجيش السوري المدعوم من فصائل مسلحة حليف استعادة أراضٍ لها أهمية حيوية للأسد وحلفائه.

المزيد من بوابة الوسط