روسيا تطلب وساطة أوروبية في الأزمة الأوكرانية

طالبت روسيا كلاً من ألمانيا وفرنسا بحماية السلام في أوكرانيا، من خلال ضمان عدم محاولة كييف إثارة العنف في شرق البلاد لتشجيع الولايات المتحدة على إرسال أسلحة فتاكة إلى القوات الأوكرانية.

وفي حديث للتلفزيون الروسي، عبّر وزير الخارجية سيرغي لافروف، السبت، عن قلقه مما وصفه بمحاولة أوكرانيا القيام بـ«استفزازات» لمحاولة إقناع الولايات المتحدة بإرسال أسلحة فتّاكة إلى كييف، بحسب «رويترز».

وتابع: «أنا مقتنع أنه يجب على برلين وباريس باعتبارهما أكثر الأطراف المؤثِّرة الحيلولة دون حدوث أي تحول في مسار الأحداث». وساعدت باريس وبرلين في التوسُّط لاتفاق سلام «ما زال هشًا» أُبرم في مينسك عاصمة روسيا البيضاء في 12 فبراير؛ بهدف إنهاء القتال بين القوات الحكومية والانفصاليين الموالين لروسيا في شرق أوكرانيا.

وجدَّد لافروف معارضة روسيا إرسال قوات حفظ سلام تابعة للأمم المتحدة إلى شرق أوكرانيا. وتبحث الولايات المتحدة تقديم أسلحة فتاكة لأوكرانيا لكنَّها لم تتخذ أي قرار حتى الآن. وتقول كييف والغرب إنَّ روسيا تدعم الانفصاليين في شرق أوكرانيا بأسلحة وقوات لكن موسكو تنفي ذلك. بينما قُتل أكثر من 6000 شخص في القتال المستمر منذ نحو عام في شرق البلاد.