«داعش» يتبنى تفجيرات صنعاء

أعلن تنظيم «داعش» مسؤوليته عن تفجيرات انتحارية خلال صلاة الجمعة في مسجدين يرتادهما أنصار الحوثيين في العاصمة اليمنية صنعاء مما أدى إلى مقتل 126 شخصا على الأقل.

وأضاف التنظيم في بيان نشره أنصاره على موقع تويتر «وليعلم الحوثة المشركون أن جنود الدّولة الإسلامية لن يقرّ لهم قرار ولن يهنأ لهم بال حتى يستأصلوا شأفتهم ويردوا عاديتهم ويقطعوا ذراع المشروع الصفوي في اليمن بحول الله وقوته»، وفق البيان.

واستهدف انتحاريان مسجد بدر بينما استهدف انتحاريان آخران المسجد الثاني، ونقلت «رويترز» عن مصدر أمني قوله إن انتحاريا ثالثا حاول أن يفجر نفسه في أحد المساجد الرئيسية في محافظة صعدة وهي معقل للحوثيين لكن القنبلة انفجرت قبل آوانها مما أدى إلى مقتل الانتحاري نفسه.

وقالت مصادر طبية لـ«رويترز» إن عدد القتلى بلغ 126 فضلا عن 250 مصابا على الأقل، كما اطلقت المستشفيات التي اكتظت بالقتلى والجرحى في صنعاء نداءات تدعو المواطنين للتبرع بالدم لإنقاذ العدد الكبير من المصابين.

إلى ذلك، دان الأمين العام للأمم المتحدة بان غي مون «الهجمات الإرهابية» في اليمن، ودعا كل الأطراف إلى »وقف كل الأعمال العدائية على الفور والتحلي بأقصى درجات ضبط النفس».

ويشهد اليمن اضطرابات مستمرة منذ إسقاط الرئيس السابق علي عبد الله صالح بعد احتجاجات شعبية التي بدأت في 2011، ويعتقد مراقبون أن صالح تحالف مع الحوثيين الذين حاول القضاء عليهم عندما كان رئيسا للبلاد.

المزيد من بوابة الوسط