«داعش» يقتل 13 جنديًا عراقيًا بالرمادي

أعلنت وزارة الدفاع العراقية، الخميس، عن مقتل 13 من جنودها؛ إثر تفجير قنبلة أسفل مقر عسكري في غرب البلاد الأسبوع الماضي نفّذه مسلَّحو تنظيم «داعش»؛ نافية تقارير صحفية بأن التفجير ناتج عن غارة جوية للتحالف الدولي.

وقالت الوزارة، في بيان نقلته «فرنس برس»، إنها توصَّلت إلى النتيجة السابقة بعد تحقيق للجنة عسكرية بشأن التفجير الذي وقع في الـ11 من الشهر الجاري، وأدى إلى نسف مقر سرية تابعة للجيش العراقي ضمن هجوم واسع نفَّذته مجموعة من مسلحي داعش في مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار.

وأوضحت أن اللجنة عاينت ميدانيًا موقع الحادث «واتضح لها أن الانفجار حدث في وسط مقر السرية وأدى إلى إزالته بالكامل مع تدمير بعض المنازل المجاورة»؛ مخلِّفًا حفرة بعمق يتراوح بين خمسة وسبعة أمتار وقطرها ما بين 15 و20 مترًا.

وتابع: «تم العثور على 13 جثة تعود لجنود ملقاة على أبعاد مختلفة من محل التفجير تراوحت بين 20 و150 مترًا وقد وجدت إحداها معلقة على إحدى الأشجار». وأشارت الوزارة إلى أنَّ التفجير وقع من الأسفل إلى الأعلى، كما أدى إلى اندفاع أحد الدعامات الرئيسية للدار بمسافة 150 مترًا عن مركز التفجير. وبحسب شهادة أحد الضباط فقد تم العثور على آثار حفر نفق عند حافة الدار المدمرة وباتجاه تنظيم داعش.