متجر فرنسي يعيد فتح أبوابه بعد أشهر من هجوم «داعشي»



أعاد متجر الأطعمة الفرنسي الذي تعرَّض لهجوم المنتمي لتنظيم «داعش»، أميدي كوليبالي، فتح أبوابه، اليوم الأحد، بعد أنْ ظلَّ مغلقًا منذ تعرُّضه للهجوم في يناير الماضي.

وقال مسؤولون بمتجر الأطعمة اليهودي في باريس ووزارة الداخلية الفرنسية إنَّ المتجر الذي قُتل فيه أربع رهائن في يناير أعاد فتح أبوابه صباح اليوم «لإظهار أنَّ الحياة أقوى من الهمجية».

وقال المدير الجديد، لوران ميمون، لوسائل الإعلام المحلية: «نفكر في كل الضحايا وكان هذا هو الدافع لنا لإعادة فتح المتجر»، كما حضر وزير الداخلية الفرنسي مراسم الافتتاح، وفق ما نقلته «رويترز».

وأُعيد فتح المتجر بطاقم جديد من الموظَّفين لاستمرار الطاقم القديم في التعافي من آثار الحادث.

وتمَّ تنسيق الهجوم الذي استهدف المتجر في التاسع من يناير بين أميدي كوليبالي الذي بَايَعَ تنظيم «داعش» وقتل شرطية أيضًا في هجوم منفصل وبين مسلحين اثنين آخرين قتلا 12 شخصًا في هجوم على صحيفة «شارلي إيبدو» الساخرة الأسبوعية في هجوم قبل ذلك بيومين.

المزيد من بوابة الوسط