تلاميذ فرنسيون يتعرفون على هوية فتى «داعش»

تعرَّف تلاميذ بمدرسة في «تولوز» الفرنسية على الفتى الذي ظهر في فيديو لتنظيم «داعش» وهو يعدم عربيًا إسرائيليًا. وقال مدير المؤسّسة التعليمية إنَّ زملاء الفتى صدموا للأمر وتم تعيين أطباء نفسيين لمتابعتهم.

وقال المسؤول في المدرسة الواقعة بمنطقة «هوت - غارون» جنوب فرنسا إنَّ التلاميذ في مدينة تولوز تعرفوا على هوية الفتى الذي لا يتجاوز عمره 12 عامًا، بحسب «فرنس 24». وأوضح جاك كايو: «بخصوص التحقق رسميًا من هويته، لا يمكنني قول أي شيء»، مضيفًا: «الأولاد من مدرسة فوكلين الثانوية تعرّفوا عليه باعتباره أحد رفاقهم لكننا لا نزال حذرين إزاء ذلك».

وأضاف أنَّ الأولاد أُصيبوا بصدمة حين شاهدوا الفيديو الأربعاء، وأن المدرسة أوكلت معالجين نفسيين لمتابعتهم. وبحسب كايو، فإن التلاميذ في مدرسة فوكلين الثانوية كانوا يعرفون الفتى من أيام الدراسة الابتدائية. وأطلق مسؤولون فرنسيون الخميس تحقيقًا رسميًا في الفيديو الذي يظهر فيه أيضًا رجلٌ يتكلّم الفرنسية.

وبحسب مصادر قريبة من التحقيق، فإنَّ الرجل هو على الأرجح صبري الصيد، الذي كان مقربًا من محمد مراح الذي قتل ثلاثة عسكريين وثلاثة أطفال ومدرسًا بمدرسة تلمودية في 11 و19 مارس 2012.

وبثّ تنظيم «داعش» الثلاثاء شريط فيديو تضمّن إعدام شخص عربي إسرائيلي متّهم بالتجسس لصالح أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية (الموساد)، وتوعّد فيه جهادي بالفرنسية بمهاجمة إسرائيل. وتلك المرة الأولى التي يتبنّى فيها التنظيم قتل عربي إسرائيلي.

المزيد من بوابة الوسط