العراق: لا سقف زمني متوقعًا للقضاء على «داعش»

أكد وزير الخارجية العراقي، إبراهيم الجعفري، عدم وجود سقف زمني متوقع للقضاء على تنظيم «داعش»، موضحًا أن الساحة مفتوحة على كل الاحتمالات رغم المكاسب التي حققها الجيش الفترة الماضية مدعومًا برجال الحشد الشعبي وأبناء العشائر.

وقال الجعفري في حديث لوكالة «أنباء الشرق الأوسط»، اليوم الأربعاء، على هامش زيارته مصر: إن العراق مازال بحاجة إلى التحالف الدولي رغم كل ما تحقق من انتصارات.

ودعا الجعفري، جامعة الدول العربية، إلى اتخاذ إجراءات تحول دون تمدد التنظيم في دول المنطقة، مضيفًا أن الدعوة لتشكيل قوة عربية مشتركة تحتاج إلى المزيد من التنسيق والدراسة بسبب التعقيد الذي ينتاب المشهد العربي حاليًا.

ونفى الوزير العراقي قبول تواجد قوات برية من أي دولة، مشددًا على أن مهمة التحالف الدولي تتوقف عند الإسناد الجوي وتوفير الغطاء الملائم للعمليات العسكرية وبناء على موافقة عراقية على كل طلعة جوية.

وعن علاقة العراق بالدول العربية، أكد أن العراق يسعى لتقوية العلاقات العربية، وأن «منبر القاهرة يمثل فرصة كبيرة لتثبيت تلك الاستراتيجية في التعامل مع دول العالم سواء بالتحرك على مستوى العالم العربي أو على مستوى بقية دول العالم لطرح تلك الرؤية في مواجهة الأخطار باعتبار أن العراق له باع طويل في مواجهة الإرهاب».

وعن المشاركة الإيرانية في القتال ضد «داعش» أوضح أن العراق لا يرفض أي دعم أو مشاركة من أي دولة بالعالم، مؤكدًا عدم وجود قوات إيرانية على الأراضي العراقية.

ولفت إلى أن بلاده لا تساوم على سيادتها الوطنية، وأن التعاون في مجال مقاومة «داعش» يتوقف عند حدود الطلب العراقي.

وعن موقفه من تصريحات مستشار الرئيس حسن روحاني عن إمبراطورية إيرانية عاصمتها بغداد، شدد الجعفري على أن العراق يتمتع بسيادة كاملة، و«لم ولن يسمح لأحد بأن يتدخل في سيادته وشؤونه الداخلية».

وأكد وزير الخارجية مشاركة العراق بوفد رفيع المستوى من المسؤولين ورجال الأعمال في المؤتمر الاقتصادي بشرم الشيخ، معتبرًا أن هذا المؤتمر يمكن أن يكون نقطة انطلاق كبيرة للاستثمارات المشتركة بين بغداد والقاهرة، ودعا الجعفري المستثمرين المصريين إلى المشاركة في إعادة إعمار العراق.