ظريف: إيران رابحة سواء نجحت المفاوضات أو فشلت

اعتبر وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، اليوم الثلاثاء، أن بلاده ستكون الرابحة سواء نجحت مفاوضاتها النووية مع دول مجموعة (5 + 1) أم فشلت.

وأوضح ظريف في كلمة أمام أعضاء مجلس خبراء القيادة في إيران، نقلتها «فرنس برس»: «نحن الرابحون سواء نجحت المفاوضات أم فشلت؛ لأن ما حققناه من مكاسب وإنجازات خلال هذه السنوات لا يمكن أن تلغى، وأن الأميركيين والغرب قبلوا بهذه الحقيقة».

وأضاف: «نجحنا خلال المفاوضات في الأشهر الماضية من تغيير رؤية الأطراف المتفاوضة معنا تجاه إيران، على الرغم من أن المفاوضات مع الأميركيين تواجه المشاكل نظرًا لحضور المتطرفين في الكونغرس، لكننا نسعى إلى إيصال المفاوضات إلى نتيجة مناسبة».

وتابع: «أما مكاسب الغرب فتمثلت بأداة الحظر والضغوط على الأمم المتحدة التي بدأت بعد انتصار الثورة ولم تكن بجديدة على إيران». وأشار ظريف إلى رسالة 47 (سيناتور) أميركيًا إلى المسؤولين الإيرانيين بخصوص إلغاء جميع الاتفاقيات بعد انتهاء ولاية الرئيس باراك أوباما، مصرحًا أن «هذا النوع من الرسائل التي تعتبر غير مسبوقة وغير دبلوماسية، وفي الحقيقة تؤكّد لنا أن الولايات المتحدة غير جديرة بالثقة».

وكان 47 نائبًا جمهوريًا في مجلس الشيوخ الأميركي قد حذّروا في رسالة نشرت لهم عبر وسائل الإعلام الغربية طهران من أن أي اتفاق نووي توقعه مع واشنطن لن يستمر بعد إدارة باراك أوباما، وأن الرئيس المقبل قادر على إبطال مثل هذا الاتفاق بجرة قلم، والكونغرس قادر أيضًا على تعديل أي اتفاق في أي وقت.

المزيد من بوابة الوسط