مقتل ضابط في المخابرات العسكرية جنوب اليمن

قال مسؤول محلي إن مسلحين يشتبه في انتمائهما لتنظيم القاعدة قتلا ضابطًا في جهاز المخابرات العسكرية في محافظة حضرموت جنوب شرق البلاد، اليوم الثلاثاء، في ثالث حادث من نوعه في أقل من أربعة أيام.

ويتعرض ضباط جيش وشرطة لهجمات مسلحة خلال السنوات الماضية، يعتقد أن متشددي تنظيم القاعدة في جزيرة العرب أو متشددين مؤيدين له يقفون وراءها، بحسب «رويترز».

وقُتل يوم الأحد المساعد في الأمن العام عبد الجبار عبد الله محمد داود على يد مسلحين على دراجة نارية، يعتقد أنهما من تنظيم القاعدة في قلب مدينة الحوطة عاصمة لحج ولاذا بالفرار، كما قتل يوم الجمعة مسلحون مجهولون على دراجة نارية الضابط في جهاز الأمن، عادل اللوزي، أمام منزله في لحج.

وقال المسؤول لـ«رويترز» إن المهاجمين كانا على دراجة نارية وأطلقا الرصاص على صالح خير الله الضابط في جهاز المخابرات العسكرية في مدينة القطن بحضرموت، وهو يقود سيارته فاعترضاه وأطلقا عليه وابلاً من الرصاص ولاذا بالفرار، ولم يتضح من يقف وراء الهجوم.

وزاد استخدام الدراجات النارية في تنفيذ عمليات اغتيال ضباط خلال السنوات الخمس الماضية.

وتشهد محافظتا لحج وحضرموت، في الجنوب، اللتان ينشط فيهما مقاتلو القاعدة ومتشددون حوادث مماثلة خلال السنوات القليلة الماضية.

المزيد من بوابة الوسط