رئيس زامبيا يسافر لتلقي العلاج بالخارج

أعلنت الرئاسة في زامبيا، اليوم الاثنين، أن الرئيس إدجار لونجو يعاني من حالة ضيق في المريء أدت إلى مرضه مطلع الأسبوع، وأنه يحتاج للسفر خارج زامبيا لعدم توافر العلاج حاليًا داخل البلاد.

وأضافت الرئاسة، في بيان نقلت عنه «رويترز» أن الفحوص الطبية التي أجريت للونجو (58 عامًا) في مستشفى عسكري بالعاصمة لوساكا استبعدت إصابته بالملاريا، واضطر لونجو لمغادرة احتفال لمناسبة يوم المرأة العالمي في لوساكا، أمس الأحد، عندما شعر بأنه ليس على ما يرام.

وقال الأطباء: «يعاني الرئيس لونجو من مشكلة قديمة تتعلق بضيق في المريء وعولجت قبل 30 عامًا، ويبدو أنها ظهرت مرة أخرى»، مشيرين إلى أن العلاج الذي يحتاجه لونجو ليس متوافرًا في زامبيا.

وأوصى الأطباء بأن يخضع الرئيس لونجو لإجراء طبي بالتكنولوجيا الحديثة غير متوافر في زامبيا، ولذا أحالوه إلى علاج متخصص في الخارج، ولم يتضح على الفور الدولة التي سيعالج بها لونجو.

وتولى لونجو السلطة في زامبيا، ثاني أكبر منتج للنحاس في أفريقيا، يناير بفارق ضئيل في انتخابات الرئاسة، وتولى السلطة خلفًا للرئيس مايكل ساتا الذي توفي وهو في السلطة أكتوبر الماضي عن 77 عامًا أثناء تلقيه العلاج في لندن.

المزيد من بوابة الوسط