العراق يدعو لاستخدام القوة الجوية ضد «داعش» لإنقاذ تراثه

حثَّ العراق التحالف الدولي العسكري، الذي تقوده الولايات المتحدة، الأحد، على استخدام القوة الجوية لحماية الآثار في البلاد من مقاتلي تنظيم «داعش» الذين نهبوا ودمروا بعض من أعظم الكنوز الأثرية في العالم.

وقال وزير عراقي، وفق «رويترز»، إن التحالف الذي نفذ 2800 غارة جوية ضد مواقع «داعش» في العراق وسورية، منذ أغسطس لا يفعل ما يكفي لإنقاذ التراث الحضاري العراقي الذي لا يقدر بثمن. وقال مسؤولون إن مقاتلي التنظيم المتشدد هاجموا مدينة الحضر الأثرية في شمال العراق، التي تعود إلى ألفي عام، السبت، بالجرافات بعد أيام من الهجوم على مدينة نمرود الآشورية القديمة.

كما أظهرت لقطات فيديو المتشددين وهم يحطمون تماثيل ومنحوتات في متحف بالموصل. وأثارت مثل هذه الأعمال إدانة عالمية؛ حيث وصفت الأمم المتحدة تدمير الإرث التاريخي العراقي الثري بأنه جريمة حرب، لكن الاحتجاجات لم توقف عمليات التخريب.

وقال وزير السياحة والآثار العراقي، عادل الشرشاب، إن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة يمكنه وضع حد لعمليات النهب. وأضاف الشرشاب للصحفين أن العراقيين لا يملكون مجالهم الجوي، بل التحالف هو الذي يسيطر عليه، داعيًا المجتمع الدولي والتحالف إلى زيادة الضربات الجوية واستهداف «الإرهابيين» أينما وجدوا.

وأكّد الشرشاب ورئيس الهيئة العامة للآثار والتراث قيس حسين رشيد أن السلطات العراقية مازالت تحاول تقييم مدى الضرر الذي لحق بآثار الحضر ونينوى. وأعلن رشيد أن الهيئة تأكدت من أن المتشددين استخدموا الجرافات، لتخريب مواقع في نمرود والحضر، لكنها لا تعلم حجم المنطقة التي تعرضت للدمار.