قيادي بالمعارضة السورية يصف الحل العسكري بالـ«وهم»

قال القيادي في المعارضة السورية هيثم مناع، اليوم السبت، إن الحل العسكري للصراع السوري «وهم»، وإن الوضع لا يمكن تسويته دون اتفاق سياسي. وجاءت تصريحات مناع، القيادي في هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي، بعد اجتماع لزعماء المعارضة السورية، اليوم، مع وزير الخارجية المصري، سامح شكري، في العاصمة المصرية.

ونقلت «رويترز» عن مناع قوله للصحفيين بعد الاجتماع: «نحن كمجموعة أو مجموعات من المعارضة السورية تعتبر أن الحل العسكري وهم وغير ممكن لأي طرف من الأطراف». وأضاف: «إن إنهاء المأساة السورية سيكون بحل سياسي، ولا نعتقد أن ما يجري سيغير موازين قوى أو يشكل كسب وقت لهذا الطرف أو ذاك أو يحقق نصرًا عسكريًا لأحد، المشكلة الأساسية بالنسبة لنا كيف نُجبر هذه السلطة على الدخول في مفاوضات من أجل حل سياسي وفق بيان جنيف».

وتابع: «هذا بالنسبة لنا البوصلة الأساسية لا نضيعها ولا نضيع جهودنا في أمور نعتقد بأنها ضمن نطاق هذا البرنامج». وأوضح مناع أن اجتماع القاهرة اليوم عُقد لبحث خطة عمل مؤتمر المعارضة الوطنية الديمقراطية القادم بالعاصمة المصرية في النصف الثاني من الشهر المقبل.

وتابع: «نحن في القاهرة في اجتماع عادي للجنة التحضيرية لمؤتمر المعارضة الوطنية الديمقراطية في القاهرة في النصف الثاني من شهر أبريل القادم. الاجتماع للجنة كان موفقًا. أعددنا خطة عمل كاملة خلال هذا الشهر بحيث ننتهي من تحضير كل العناصر الأساسية إن كانت لوجستية أو سياسية نظرية أو كانت بالتواصل مع القوى السياسية والشخصيات الوطنية والرموز الاجتماعية في المجتمع السوري؛ من أجل أن يكون هناك في مؤتمر القاهرة القادم حضور تمثيلي ومتوازن للمجتمع السوري».

المزيد من بوابة الوسط