«تدفيع الثمن» تهاجم قرية في رام الله

هاجم مستوطنون يهود من جماعة تطلق على نفسها اسم «تدفيع الثمن»، صباح اليوم الخميس، قرية المغير شمال شرق رام الله وأحرقوا سيارتين وكتبوا شعارات مناهضة للعرب.

وقال رئيس مجلس محلي القرية، فرج النعسان، لوكالة «رويترز» إنَّ الهجوم وَقَعَ عند الرابعة والنصف فجرًا، مضيفًا: «استيقظ أحد المواطنين على النار تشتعل في سيارته، وتمكَّن من إخمادها وكان بداخلها الشاكوش الذي تم كسر الزجاج به، وقاموا بحرق سيارة لمواطن آخر يسكن في أطراف القرية».

وأشار إلى قيام المهاجمين بكتابة شعارات معادية باللغة العبرية منها «الموت للعرب» و«العلا لليهود» موقَّعة من الجماعة. وأوضح أنَّ المستوطنين أحرقوا أحد مساجد القرية، منذ شهرين.

ولم يصدر تعقيبٌ فوري من الجانب الإسرائيلي على هذه الحادثة التي سبقها قبل عدة أيام إحراق مسجد في قرية بالقرب من بيت لحم وإحراق مدرسة تابعة لكنيسة في القدس.

المزيد من بوابة الوسط