البابا فرانسيس يُتابع مصير الآشوريين المُختطفين

التقى البابا فرنسيس في مدينة الفاتيكان، اليوم الإثنين، رئيس وزراء إقليم كردستان العراق نيجيرفان البرزاني، فى الوقت الذي تُحاول فيه قوات كردية توجيه ضربة لمُقاتلي تنظيم «داعش» في المرحلة الأخيرة من هجوم ضخم في شمال شرق سورية.

ويتابع البابا فرنسيس عن كثب مصير المسيحيين الآشوريين المخطوفين، منددًا في صلواته الأسبوعية أمس الأحد بأعمال العنف والخطف ضد المسيحيين وغيرهم في العراق وسورية.

واضطر مقاتلو «داعش» للتراجع من أجزاء في المنطقة الاستراتيجية التي تعتبر جسرًا بين الأراضي التي يسيطر عليها التنظيم في سورية والعراق، رغم تكثيفهم الهجمات على قرى للمسيحيين الآشوريين وخطفهم أكثر من 200 شخصًا.

وطردت وحدات حماية الشعب الكردية مقاتلي التنظيم المُتشدِّد من مدينة كوباني «عين العرب» الكردية السورية القريبة من الحدود التركية، بعدما اخترقت الحصار الذي فرضوه على المدينة لمدة أربعة أشهر.  وساعدت ضربات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، وتعزيزات من أكراد العراق، على طرد المتشدِّدين من المدينة.

المزيد من بوابة الوسط