إيران تتّهم إسرائيل بتقويض المحادثات النووية

اتّهم وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بمحاولة تقويض المُفاوضات الإيرانية التي تهدف إلى التوصُّل لاتفاق نووي مع القوى العالمية؛ من أجل صرف الانتباه عن القضية الفلسطينيّة.

وقال ظريف في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الإيطالي باولو جينتنيلوني أمس السبت: «من المؤسف أنَّ مجموعة معيّنة ترى مصلحة في التوترات والأزمات.. نتنياهو يعارض أي نوع من الحلول».

ومن المقرر أنْ يجتمع ظريف ووزير الخارجية الأميركي جون كيري ومسؤولين غربيين في سويسرا الأسبوع الحالي في محاولة للتوصل لاتفاق بشأن برنامج إيران النووي. ويخشى الغرب من سعي إيران لتصنيع أسلحة نووية وتنفي طهران الاتهامات.

وأشار وزير الخارجية الإيراني إلى أنَّ محاولة رئيس الوزراء الإسرائيلي تهدف لاستغلال أزمة مختلقة للتغطية على الواقع في المنطقة والذي يتضمَّن احتلال وقمع الشعب الفلسطيني وانتهاك حقوقه. وتخشى إسرائيل أنْ يؤدّي النهج الدبلوماسي الذي يسلكه أوباما مع إيران إلى السماح لطهران بتصنيع قنبلة نووية.

ومن المقرر أنْ يلقي نتنياهو كلمة أمام الكونغرس الأميركي يوم الثلاثاء ضد الاتفاق النووي المحتمل بين إيران والولايات المتحدة. وأغضب ظهوره المزمع في الكونغرس بدعوة من الجمهوريين مسؤولين أميركيين، وهي الخطوة التي قد تزيد من تدهور العلاقات الباردة بالفعل بين نتنياهو والرئيس الأميركي باراك أوباما كما قد يلحق الضرر بالتحالف الأوسع بين إسرائيل والولايات المتحدة.

المزيد من بوابة الوسط