هادي يُعلن صنعاء «عاصمة محتلة».. ويتوعّد الحوثيين

اعتبر الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي مدينة صنعاء «عاصمة محتلة» من قبل جماعة الحوثيين، قائلاً: «إنَّ الحوثيين جماعة انقلابية تابعة لإيران». وأشار الرئيس اليمني إلى أنَّ جماعة الحوثي بالتعاون مع حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يقوده الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح وإيران أجهضوا المُبادرة الخليجيَّة.

وقال هادي في خطاب بمدينة عدن، أثناء لقائه وفدًا من مشايخ وأعيان وقادة الأحزاب السياسيَّة لإقليم سبأ الذي يضم محافظات مأرب والجوف والبيضاء (جنوب اليمن): «لم أغادر صنعاء من أجل إعلان انفصال جنوب الوطن عن شماله، وإنما من أجل الحفاظ على الوحدة التي تحقَّقت بين شطري البلاد عام 1990».

وأشار الرئيس اليمني، وفق «يمن برس»، إلى أنَّ اتفاقية النقل الجوي بين الحوثيين وإيران «غير شرعية»، مُتوعِّدًا بمحاسبة الأطراف الموقّعة عليها. ومن المنتظر أنْ يلتقي هادي اليوم في عدن وفدًا سياسيًا وقبليًا من محافظتي مأرب والبيضاء وصل مساء أمس، لدعم للرئيس.

هبوط طائرة إيرانية
وشهد مطار صنعاء الدولي، صباح الأحد، وصول أول طائرة إيرانية إلى اليمن، ضمن اتفاقية التعاون المُبرمة مع الحوثيين. وفي سياق متّصل، وصل طهران، اليوم الأحد، وفد من جماعة الحوثي المسلّحة برئاسة صالح الصماد رئيس «المجلس السياسي» للجماعة، ولذلك لإجراء مباحثات مع إيران، التي تدعم جماعة الحوثي.

ونقلت وكالة «سبأ»، التي يسيطر عليها الحوثيون أنَّ الوفد يضم مجموعة اقتصادية، سيُجري خلال الزيارة مباحثات مع المسؤولين في الحكومة الإيرانية تستهدف بحث آفاق تعزيز التعاون المُستقبلي بين البلدين الشقيقين في المجالات الاقتصادية والسياسية، وغيرها من المجالات.

وقالت الوكالة: «إنَّ الزيارة تأتي في إطار ترجمة ما جاء في خطاب عبدالملك الحوثي الذي تحدّث عن إمكانية فتح آفاق جديدة للعلاقات مع الدول التي تحترم إرادة الشعب اليمني وسيادة أراضيه». وتُعد تلك أول زيارة رسمية للحوثيين إلى طهران بعد إحكام قبضتهم وسيطرتهم على العاصمة صنعاء في الـ21 من سبتمبر 2014.

المزيد من بوابة الوسط