باكستان تعتقل زعيمًا لجماعة إيرانية متمردة

اعتقلت السلطات الباكستانية زعيمًا بجماعة متمردة إيرانية محظورة، اليوم السبت، بينما كان مسافرًا على متن حافلة بالمنطقة الحدودية التي يغيب عنها القانون. ولم تكشف الدوائر الأمنية عن إمكانية أن تسلّم باكستان السلطات الإيرانية سلام ريجي، أحد زعماء جماعة جيش العدل السنية التي تنحدر من إقليم بلوخستان.

وأشار مسؤول أمني، اشترط عدم الإفصاح عن اسمه، لـ«رويترز»، إلى أنَّ السلطات الباكستانية اعتقلت ريجي بعد تلقيها أخبارًا عن تحركاته واعترضت الحافلة على بعد نحو 50 كلم من كويتا عاصمة إقليم بلوخستان.

وريجي متهم بالضلوع في تفجيرات انتحارية بإيران وباكستان، بالإضافة إلى إرسال مقاتلين إلى العراق وسورية، وهو ابن عم زعيم الحركة الراحل عبدالملك ريجي، الذي أعدمته إيران العام 2010، وتولى الكثير من الأدوار القيادية التي شغلها قريبه.

وينشط جيش العدل في إقليم سستان وبلوخستان ذي الأغلبية الشيعية بإيران والواقع على الحدود مع باكستان. وتُعدُّ المنطقة الحدودية الفقيرة بيئة للتمرد وتنتشر فيها أيضًا تجارة المخدرات والأسلحة.

المزيد من بوابة الوسط