الإمارات توقّع صفقات بـ18 مليار درهم خلال معرض «آيدكس»

اختتمت، اليوم الخميس، فاعليات أكبر معرض عسكري في الشرق الأوسط مع إعلان الإمارات العربية المتحدة إنفاق مبالغ قياسية على عقود وقعتها خلال المعرض، في إشارة إلى استمرار الإنفاق على التسلح في منطقة تزداد فيها المخاوف الأمنية.

وبلغ إجمالي الصفقات التي عقدتها الإمارات مع شركات محلية وعالمية 18.33 مليار درهم، وهو أعلى رقم يسجل في معرض ومؤتمر الدفاع الدولي (آيدكس) منذ بدء تنظيم الحدث أوائل التسعينات. وتمثل تلك زيادة بنسبة 30% عن المعرض السابق، الذي نُظّم العام 2013.

ويُشكِّل الإنفاق العسكري الكبير، على الرغم من هبوط أسعار النفط، ضغطًا على الإنفاق الحكومي في دول الخليح المنتجة للنفط، لكنَّه يعكس في الوقت نفسه الاضطراب السياسي في المنطقة، خاصة بالعراق وسورية. وتشارك الإمارات في التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، وتُنفذ ضربات جوية تستهدف تنظيم «داعش».

وقال رئيس اللجان المنظمة للمعرض، الذي أقيم في أبوظبي، عبيد الكتبي، إن الاتفاقات التي وقعت تستند إلى متطلبات القوات المسلحة المتزايدة. ووقعت القوات المسلحة الإماراتية، خلال المعرض، عقدًا بقيمة 2.27 مليار درهم «618 مليون دولار» مع شركة بوينغ الأميركية لشراء طائرتين من طراز «سي-17» للنقل العسكري.

ومن بين الصفقات الأخيرة، التي أعلنت خلال المعرض، اتفاق بقيمة 3.75 مليار درهم مع شركتي إيرباص وثايلز لشراء قمرين صناعيين وتجهيز محطتين أرضيتين للتحكم بهما. ووقعت الإمارات عقدًا بقيمة 732 مليون درهم مع شركة أوغستا وستلاند لشراء تسع طائرات هليكوبتر من طراز إيه.دبليو. 139.

وأشار الكتبي إلى أن المعرض «حجز لنفسه مكانة عالمية في الوقت الحالي؛ حيث شهد المعرض حضور أكثر من 100 ألف زائر و159 وفدًا رسميًا، واستقطب الحدث 1200 شركة من 56 دولة منها 18 شركة عارضة تشارك للمرة الأولى».

المزيد من بوابة الوسط