«فضيحة» تجبر رئيس لجنة الأمن والمخابرات البريطانية على الاستقالة

أعلن مالكولم ريفكيند، رئيس لجنة الأمن والمخابرات في البرلمان البريطاني، اليوم الثلاثاء، تنحيه عن منصبه بعد تصويره سرًا وهو يعرض خدماته على شركة صينية وهمية.

ونفى ريفكيند قيامه بأي أخطاء مهنية، وقال لهيئة الإذاعة والتلفزيون البريطانية «بي بي سي» إنه التقى الشركة لسماع ما لديها ولم يكن يتفاوض ولم يقبل منها أي شيء.

وأكد ريفكيند أنه سيظل عضوًا في اللجنة، وأضاف: «كل الجدل الحالي المثار بشأني ليس له أي صلة بعملي كرئيس للجنة الأمن والمخابرات في البرلمان، إلا أنني أبلغت زملائي اليوم أنني سأتنحى من رئاسة اللجنة، غير أنني سأظل عضوًا بها»، وفق ما ذكرته وكالة «رويترز».

يُذكر أن لجنة الأمن والمخابرات في البرلمان هي المسؤولة عن عمل المخابرات البريطانية.