حقيقة إصابة الرئيس الروسي بوتين بالسرطان

قال الكرملين، أمس الأربعاء، إنَّ المعلومات المتعلقة بالوضع الصحي للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، التي أوردتها أخيرًا بعض وسائل الإعلام الغربية، حول إصابة الرئيس بالسرطان غير صحيحة.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف في تصريح نشرته وكالة «تاس» «إنها مجرد تكهنات». وأضاف: «ليصمت الذين يبثون هذه الإشاعات. كل شيء على ما يرام».

يذكر أنَّ صحيفة «نيويورك بوست» الأميركية الأسبوع الماضي ، نشرت تقريرًا صحيًّا عن صحة بوتين ذكر أنَّه يعاني إحدى المراحل الأخيرة لسرطان البنكرياس، ويعالجه طبيب ألماني التقاه قبل عشرات السنين عندما كان عميلاً لجهاز الاستخبارات السوفياتي «كي جي بي» في ألمانيا. وأكدت الصحيفة: «هذا يبرر لماذا استعجل بوتين لاجتياح أوكرانيا»، حيث يدور نزاعٌ بين القوات النظامية ومتمردين موالين لروسيا.

وكانت الإشاعات تفشت في 2012 في روسيا حول الوضع الصحي لبوتين الذي أرجأ مرارًا تنقلاته وزياراته إلى الخارج وشوهد يعرج.

وأكد عددٌ كبيرٌ من وسائل الإعلام الروسية آنذاك أنَّ بوتين يعاني تفاقم حالة جرح قديم في العمود الفقري، لكن «الكرملين» نفى هذه المعلومات نفيًا قاطعًا.