«الصحة العالمية» تحتفل باليوم العالمي للصحة النفسية اليوم

تحتفل منظمة الصحة العالمية، اليوم الجمعة، باليوم العالمي للصحة النفسية 2014، تحت شعار «التعايش مع الفصام». والفصام هو الاضطراب العقلي الذي يصيب حوالي واحد من كل 100 شخص. وهو يصيب الرجال والنساء بنفس النسبة، ويبدو أنه أكثر شيوعًا في المدن وفي بعض المناطق والأقليات العرقية. ومن النادر حدوث الإصابة قبل سن 15 سنة، ولكن يمكن أن يبدأ في أي وقت بعد ذلك، وأكثر المصابين تتراوح أعمارهم بين 15 و35 سنة.

ويحتفل باليوم العالمي للصحة النفسية كل عام في يوم 10 أكتوبر لإذكاء الوعي العام بقضايا الصحة النفسية، والغرض من هذا اليوم هو إجراء مناقشات أكثر انفتاحًا بشأن الأمراض النفسية، وتوظيف الاستثمارات في الخدمات ووسائل الوقاية على حد سواء.

وأشارت الإحصاءات الصادرة عن منظمة الصحة العالمية إلى أن 154 مليون نسمة يعانون من الاكتئاب على الصعيد العالمي، علمًا بأن الاكتئاب ليس إلا أحد أنواع الأمراض النفسية، وكان أول الاحتفالات فى عام 1992 بناءً على مبادرة من الاتحاد العالمي للصحة النفسية، وهي منظمة دولية للصحة النفسية مع أعضاء وشركاء في أكثر من 150 بلدًا، وفي بعض البلدان مثل هذا اليوم هو جزء من عملية أكبر لأسبوع التوعية بمرض نفسي.

وأشارت تقارير منظمة الصحة العالمية والاتحاد العالمي للصحة النفسية إلى أن عدد المصابين بمرض الفصام أو الانفصام العقلي بحوالي 45 مليون إنسان في بلدان العالم، وتصل نسبة الإصابة إلى 1% من السكان في أي مجتمع، ويمثل مرضى الفصام أكثر من 90% من نزلاء المصحات والمستشفيات العقلية. ويوجد أكثر من 50٪ من الأشخاص الذين يعانون الفصام لا يتلقون الرعاية الصحية المناسبة، وأن 90 % من مرضى الفصام غير المعالج يوجد فى البلدان النامية.

وعملت منظمة الصحة العالمية بالاشتراك مع الاتحاد العالمي للصحة النفسية عدة برامج تجريبية في عدد قليل من البلدان النامية، وقد أثبتت جدوى توفير الرعاية للأشخاص الذين يعانون الفصام، ويشمل ذلك التدريب الملائم لموظفي الرعاية الصحية الأولية، وتوفير الأدوية الأساسية، وتعزيز دور الأسر للرعاية المنزلية لمرضى الفصام؛ والتوعية الصحية في التعليم العام لتقليل الوصمة والتمييز ضد مرضى الفصام.

المزيد من بوابة الوسط