Atwasat

مناصرو أسانغ يشكلون سلسلة بشرية حول البرلمان البريطاني

القاهرة - بوابة الوسط السبت 08 أكتوبر 2022, 06:58 مساء
alwasat radio

شكل نحو ألف شخص سلسلة بشرية حول البرلمان البريطاني في لندن، السبت، للمطالبة بإطلاق مؤسس موقع «ويكيليكس»، جوليان أسانغ.

والناشر المولود في أستراليا يقبع في سجن مشدّد الحراسة منذ العام 2019، وقد تقدّم بطعن في قرار الحكومة البريطانية تسليمه للولايات المتحدة، بحسب «فرانس برس».

وأسانغ، البالغ 51 عامًا، ملاحَق في الولايات المتحدة على خلفية نشره في العام 2010 أكثر من 700 ألف مستند سرّي حول أنشطة الجيش الأميركي، في العراق وأفغانستان خصوصًا، على موقع «ويكيليكس».

«أطلقوا سراح أسانغ.. ضعوا حدا لـ(عملية) التسليم»
وقد يُحكم عليه بالحبس عشرات السنوات في حال أدين بتهمة التجسّس بموجب قانون يحظر نشر معلومات سرّية. واكتسبت قضية أسانغ شهرة عالمية فأصبح رمزًا لحرية التعبير، ويتّهم مناصروه واشنطن بالسعي إلى إسكات تقارير حول هواجس أمنية مشروعة.

- ويكيليكس: قرار تسليم أسانج «يوم مظلم لحرية الصحافة»
- لندن توافق على طلب تسليم جوليان أسانج إلى الولايات المتحدة

ورفع مناصرون لمؤسس «ويكيلكس» مجسّمات له بالحجم الفعلي، ولافتات كتب عليها «أطلقوا سراح أسانغ.. وضعوا حدًا لـ(عملية) التسليم»، و«الصحافة ليست جريمة» و«حاكموا (مرتكبي) جرائم حرب لا أسانغ».

والسلسلة البشرية التي تم تشكيلها أمام مقر البرلمان امتدت إلى نهر التايمز وجسر وستمنستر وصولًا إلى النهر المقابل للمبنى التاريخي. ونظّمت أيضًا تظاهرة في العاصمة الكرواتية، زغرب.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
زيلينسكي: روسيا لن توقف ضرباتها حتى نفاد صواريخها
زيلينسكي: روسيا لن توقف ضرباتها حتى نفاد صواريخها
جنوب السودان.. لجنة دولية تتهم مسؤولين بتدبير حالات اغتصاب وقتل جماعي
جنوب السودان.. لجنة دولية تتهم مسؤولين بتدبير حالات اغتصاب وقتل ...
الأمن الصومالي ينهي محاصرة فندق هاجمته «حركة الشباب» في مقديشو
الأمن الصومالي ينهي محاصرة فندق هاجمته «حركة الشباب» في مقديشو
الأمم المتحدة تدعو السلطات الصينية إلى احترام حق التظاهر السلمي
الأمم المتحدة تدعو السلطات الصينية إلى احترام حق التظاهر السلمي
واشنطن تدرس إمكانية تزويد أوكرانيا بأسلحة يصل مداها 150 كيلومترا
واشنطن تدرس إمكانية تزويد أوكرانيا بأسلحة يصل مداها 150 كيلومترا
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم
المزيد من بوابة الوسط