Atwasat

بلينكن في زيارة مفاجئة لكييف لمناقشة المساعدة العسكرية

القاهرة - بوابة الوسط الخميس 08 سبتمبر 2022, 12:39 مساء
alwasat radio

أجرى وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، زيارة مفاجئة إلى كييف بالتزامن مع إعلان الولايات المتحدة عن مساعدة عسكرية جديدة بنحو 2.7 مليار دولار لأوكرانيا والدول المجاورة لها في مواجهة روسيا.

ولم يعلن بلينكن مسبقًا عن الزيارة الثانية له إلى كييف منذ الغزو الروسي لأوكرانيا في فبراير، وفق وكالة «فرانس برس».

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت وزارة الخارجية الأميركية الموافقة على مساعدة جديدة بقيمة ملياري دولار بشكل قروض وهبات إلى أوكرانيا والدول المجاورة لها لشراء معدات عسكرية أميركية. وتضاف هذه المساعدة الجديدة من برنامج تمويل الجيوش الأجنبية إلى 675 مليون دولار كمساعدة مباشرة أعلن عنها اليوم أيضا، وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن.

وجاء إعلان أوستن قبل افتتاح اجتماع جديد لحلفاء أوكرانيا في قاعدة «رامشتين» الجوية في ألمانيا، يهدف إلى تنسيق الدعم العسكري لأوكرانيا في مواجهة الغزو الروسي، وفق «فرانس برس».

وهذا الاجتماع الخامس لمجموعة الاتصال حول الدفاع الأوكراني الذي يعقد بدعوة من وزير الدفاع الأميركي يهدف الى إثبات «وحدة وتضامن» حلفاء أوكرانيا، كما أعلن رئيس هيئة الأركان الأميركية الجنرال مارك مايلي. ويلتقي ممثلو أكثر من أربعين دولة والأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ، في ألمانيا لبحث التحديات التي يطرحها النزاع في مجال إنتاج الأسلحة حيث يرتقب أن تعلن دول أخرى عن مساعدات جديدة.

زيلينسكي يريد استعادة كل الأراضي المحتلة
وقال مايلي للصحفيين الذين يرافقونه إن «استهلاك الذخائر كبير جدا في هذه الحرب في أوكرانيا»، وأضاف في الطائرة التي أقلته من واشنطن إن الهدف هو «محاولة تحديد الاحتياجات والمطالب وبعد ذلك مقارنتها بالعرض سواء كان مخزونات الدول أو ما يمكن أن تنتجه صناعة» الدفاع.

وتلعب المدفعية دورًا حاسمًا في النزاع بينما يخوض جيشا أوكرانيا وروسيا حرب استنزاف في الذخيرة والتي تعتبر مخزوناتها مهمة. وتشن أوكرانيا منذ الأسبوع الماضي هجومًا مضادًا في جنوب أراضيها، وأعلن الرئيس فولوديمير زيلينسكي، عدة مرات أنه يريد استعادة «كل المناطق الواقعة تحت الاحتلال الروسي» بما يشمل القرم التي ضمتها روسيا في 2014.

وأشار زيلينسكي مساء الأربعاء إلى «أنباء سارة من منطقة خاركيف» في إشارة إلى «المناطق التي أعيد فيها رفع العلم الأوكراني».

واستنفدت أوكرانيا كل أسلحتها الروسية الصنع وأصبح دفاعها الآن يعتمد كليا على المساعدة العسكرية الغربية. من جهتها، لجأت روسيا إلى كوريا الشمالية لشراء كميات كبيرة من الصواريخ وقذائف المدفعية، حسب واشنطن.

كييف تريد أسلحة بعيدة المدى
وعدت الولايات المتحدة وهي المورد الأول للمساعدات العسكرية لأوكرانيا، بتقديم 13.5 مليار دولار من مختلف الأسلحة لا سيما صواريخ «جافلين» المضادة للدبابات وقطع المدفعية والقذائف التي تتوافق مع أنظمة مدفعية حلف شمال الأطلسي.

وأعطت واشنطن أيضا القوات الأوكرانية أنظمة مدفعية دقيقة من طراز «هيمار» وصواريخها الموجهة بواسطة نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) المعروفة باسم «GMLERS» والتي يبلغ مداها أكثر من 80 كيلومترا وتستخدم على نطاق واسع في جنوب وشرق البلاد.

ترغب كييف في أسلحة بعيدة المدى من نوع «ATACMS»، والتي يمكن أن تصل إلى 300 كيلومتر لكن الولايات المتحدة ترفض ذلك خشية أن تستهدف هذه الصواريخ أهدافا في الأراضي الروسية ما قد يؤدي الى اتساع رقعة النزاع.

واشنطن ترفض مطلب كييف
وقال الجنرال مايلي إن «سياسة الولايات المتحدة الحالية هي ألا نرسل ATACMS»، مضيفا: «لقد أجرينا هذه المحادثة عدة مرات مع نظيري ومسؤولين أوكرانيين آخرين»، وأضاف: «نرسل هيمار مع GMLERS، وقد أثبتت هذه الأنظمة أنها فعالة جدا في مواجهة القوات الروسية»، تابع: «نعتقد أن نطاق هيمار كاف لتلبية احتياجات الأوكرانيين في معركتهم الحالية».

وتقدم الولايات المتحدة وحدها ثلاثة أرباع القذائف المطابقة لمعايير الحلف الأطلسي، حسب الناطق باسم هيئة الأركان الأميركية الكولونيل ديف باتلر، الذي قال: «أكثر من 10 دول مجموعة الاتصال تقدم قطعا مدفعية من عيار 155 ملم فيما تقدم 15 دولة ذخائر من عيار 155 ملم». 

كل هبات الأسلحة لأوكرانيا تحتسب بشكل لا يؤدي إلى إضعاف القدرات العسكرية للدول المانحة لكن مخزونات الذخيرة يجب أن تكون قابلة للتجدد بانتظام ومن هنا ضرورة إعادة تنشيط إنتاج صناعة الدفاع كما أكد الناطق. وخلص إلى القول إن «إمدادات الذخيرة الأميركية لأوكرانيا ليست مرتبطة تحديدا بقدرات الإنتاج السنوي لأسلحة معينة من قبل صناعة الدفاع الأميركية إنما هذه القدرة للإنتاج هي أحد العوامل التي يجري أخذها في الاعتبار».

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
زيلينسكي: روسيا لن توقف ضرباتها حتى نفاد صواريخها
زيلينسكي: روسيا لن توقف ضرباتها حتى نفاد صواريخها
جنوب السودان.. لجنة دولية تتهم مسؤولين بتدبير حالات اغتصاب وقتل جماعي
جنوب السودان.. لجنة دولية تتهم مسؤولين بتدبير حالات اغتصاب وقتل ...
الأمن الصومالي ينهي محاصرة فندق هاجمته «حركة الشباب» في مقديشو
الأمن الصومالي ينهي محاصرة فندق هاجمته «حركة الشباب» في مقديشو
الأمم المتحدة تدعو السلطات الصينية إلى احترام حق التظاهر السلمي
الأمم المتحدة تدعو السلطات الصينية إلى احترام حق التظاهر السلمي
واشنطن تدرس إمكانية تزويد أوكرانيا بأسلحة يصل مداها 150 كيلومترا
واشنطن تدرس إمكانية تزويد أوكرانيا بأسلحة يصل مداها 150 كيلومترا
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم
المزيد من بوابة الوسط