Atwasat

حوار وطني تشادي في الدوحة.. من حضر ومن غاب وما موقف الأمم المتحدة؟

القاهرة - بوابة الوسط الإثنين 08 أغسطس 2022, 08:42 مساء
alwasat radio

وقع زعيم المجلس العسكري الحاكم في تشاد محمد إدريس ديبي إيتنو، اليوم الإثنين، اتفاقًا مع نحو 40 مجموعة متمردة لبدء حوار وطني في 20 أغسطس الجاري في نجامينا، في ظل غياب فصيلين كبيرين رفضا الانضمام إليه.

وجرى توقيع الاتفاق اليوم في العاصمة القطرية الدوحة، حيث قال محمد إدريس ديبي: «الثامن من أغسطس هو يوم تاريخي لتشاد والتشاديين»، مشيدًا بالاتفاق الذي «ينقذ البلاد من الحرب بين الأشقاء ويرمم تصدعات الماضي»، حسبما نقلت عنه وكالة «فرانس برس».

غوتيريس: الاتفاق لحظة أساسية لشعب تشاد 
وعلق الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس على الاتفاق الذي ينص خصوصًا على وقف إطلاق نار عام بين السلطات العسكرية والمجموعات الموقعة. ويفترض أن يفتح الطريق أمام عودة السلطات المدنية، قائلًا إن الاتفاق «لحظة أساسية للشعب التشادي»، وذلك خلال حديث عبر الفيديو خلال مراسم التوقيع في الدوحة.

وشدد غوتيريس على ضرورة أن يكون الحوار جامعًا لكل الأطراف ليكون ناجحًا.

إشادة أفريقية: المحادثات سمحت بتخطي الانقسام
وبعد مفاوضات وصفها بأنها «شاقة»، أشاد رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي التشادي موسى فكي محمد بالمحادثات، معتبرًا أنها سمحت بتخطي الانقسامات.

وبدأت المفاوضات بين الحكومة التشادية والجماعات المسلحة في 13 مارس الماضي برعاية قطر، سعيًا لوضع حد لاضطرابات متواصلة منذ عقود في البلد البالغ عدد سكانه 16 مليون نسمة، الذي شهد انقلابات عدة.

وتعد تشاد، العضو في مجموعة دول الساحل الخمس، شريكًا أساسيًا في الحملة التي يخوضها الغربيون وعلى رأسهم فرنسا لمكافحة الجهاديين في وسط وغرب أفريقيا.

وعد عسكري بأمن المتمردين
ويتعهد المجلس العسكري بموجب الاتفاق بضمان أمن عناصر المجموعات المتمردة حتى يشاركوا في الحوار الوطني.

ونُصب الجنرال الشاب محمد إدريس ديبي إيتنو على رأس مجلس عسكري انتقالي، يضم 15 جنرالًا في أبريل 2021 غداة مقتل والده الرئيس إدريس ديبي إيتنو، على الجبهة في مواجهات مع مسلحين، بعدما حكم تشاد بقبضة من حديد لأكثر من 30 عامًا.

ووعد على الفور بتنظيم انتخابات حرة وديمقراطية في مهلة 18 شهرًا بعد حوار وطني جامع مع المعارضة السياسية والحركات المتمردة.

«فاكت» تتخلف عن اتفاق الدوحة 
وإن كان محمد إدريس ديبي إيتنو وافق استثنائيًا على الحضور إلى الدوحة، فإن محمد مهدي علي زعيم «جبهة التغيير والوفاق في تشاد» (فاكت) بقي في الصحراء الليبية.

وقررت جبهة (فاكت)، إحدى المجموعات المتمردة الرئيسية خلف الهجوم الذي انطلق من ليبيا وأدى إلى مقتل المارشال إدريس ديبي إتنو في أبريل 2021، عدم توقيع الاتفاق.

وأعلنت في بيان أن هذا «الرفض يترافق مع عدم الأخذ بمطالبنا» ومنها تحرير المعتقلين، مؤكدة في المقابل أنها «تبقى مستعدة للحوار في أي مكان وزمان».

المعارضون للاتفاق: الحكومة سيئة النية
وانتقدت عديد الجماعات المتمردة التي رفضت توقيع الاتفاق في بيان ما سمه «سوء نية الوفد الحكومي»، ونسبت المسؤولية الكاملة عن الفشل إلى المجلس العسكري الحاكم.

وأشارت هذه الجماعات المسلحة إلى عدم أهلية الشخصيات التي تقود المرحلة الانتقالية وطالبت بإصلاح الجيش، وهي نقاط لم يرد ذكرها في الاتفاق النهائي.

مرحلة جديدة للاتفاق في 20 أغسطس
ووقعت نحو 42 من أصل 47 مجموعة ممثلة في الدوحة على الاتفاق اليوم مع المجلس العسكري؛ وهي بذلك تتعهد المشاركة في الحوار الوطني المقرر تنظيمه في نجامينا في 20 أغسطس، الذي سيحضره بحسب السلطات أكثر من 1300 ممثل عن المتمردين من المجتمع المدني والنقابات والمعارضة والسلطة.

ورأى زعيم إحدى المجموعات الموقعة، طالبًا عدم كشف اسمه، أن هذا العدد الكبير من المجموعات الموقعة يشكل انطلاقة جيدة للحوار الوطني، مضيفًا: «الاتفاق كاد يكون مثمرًا أكثر لو انضمت إليه أيضًا جبهة التغيير والوفاق».

وأعلن وزير خارجية قطر محمد بن عبدالرحمن آل ثاني أن الاتفاق يهدف إلى إحلال سلام يكون بديلًا لحرب استمرت سنوات طويلة.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
قصص نساء من ضحايا القمع في إيران
قصص نساء من ضحايا القمع في إيران
بايدن يتفقد آثار الإعصار في فلوريدا معقل خصمه السياسي ترامب
بايدن يتفقد آثار الإعصار في فلوريدا معقل خصمه السياسي ترامب
الاتحاد الدولي لنقابات العمال يشيد بـ«تحوُّل» في قطر بمجال حقوق العمال الأجانب
الاتحاد الدولي لنقابات العمال يشيد بـ«تحوُّل» في قطر بمجال حقوق ...
أربعة قتلى في تفجير داخل حرم وزارة الداخلية الأفغانية في كابل
أربعة قتلى في تفجير داخل حرم وزارة الداخلية الأفغانية في كابل
بوتين يصدر مرسومًا تستحوذ بموجبه روسيا على محطة زابوريجيا النووية
بوتين يصدر مرسومًا تستحوذ بموجبه روسيا على محطة زابوريجيا النووية
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم
المزيد من بوابة الوسط