Atwasat

ماكرون يتوجه إلى الفرنسيين بعد نكسة الانتخابات

القاهرة - بوابة الوسط الأربعاء 22 يونيو 2022, 04:26 مساء
alwasat radio

يتحدث الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، مساء الأربعاء، للمرة الأولى منذ الانتكاسة التي واجهها في الانتخابات التشريعية الأحد، عندما فقد أغلبيته المطلقة في الجمعية الوطنية. 

وسيلقي ماكرون خطابه عند الساعة 18.00 بتوقيت غرينتش بعد مشاورات شاملة أجراها مع قادة أحزاب الأغلبية والمعارضة بحثًا عن توافق صعب في الجمعية الوطنية وقبل مغادرته البلاد لحضور سلسلة من الاجتماعات الدولية اعتبارًا من الخميس، وفق «فرانس برس».

ورفض الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الثلاثاء استقالة رئيسة الوزراء الفرنسية إليزابيث بورن، «لتتمكن الحكومة من متابعة مهامها والتصرف في هذه الأيام»، على ما أعلنت الرئاسة الفرنسية الثلاثاء.

فقدان الغالبيته المطلقة في البرلمان 
وفي أعقاب الانتخابات التشريعية الأحد، فقد ماكرون غالبيته المطلقة في البرلمان. وفي هذا السياق، سيجري الرئيس «المشاورات السياسية اللازمة (...) من أجل تحديد الحلول البناءة الممكنة لخدمة الفرنسيين» قبل سلسلة لقاءات مع زعماء الأحزاب الثلاثاء والأربعاء في قصر الإليزيه، وفق ما نقلته وكالة «فرانس برس» عن الرئاسة الفرنسة.

ماكرون أمام خيارات أحلاها مر
​يواجه الرئيس ماكرون حالة استثنائية حرمته من استكمال فرحته بالفوز بولاية رئاسية ثانية، ما يعني أنه سيواجه تحديات في صنع القرار السياسي، لم يعشها في الولاية الأولى. وسيتعين عليه نظريًا إما تشكيل تحالف مع حزب الجمهوريين (61 مقعدا، يمين وسط)، وهذا يؤهله لتجاوز عتبة 289 مقعدا التي تضمن غالبية من الأصوات.

أو البحث عن تفاهمات مؤلمة مع اليمين المتطرف (89 مقعدًا) أو اليسار المتشدد (131 مقعدًا) أو التفاوض على كل مشروع قانون على حدة. ويذكر أنه جرى التقليد حتى الآن على عدم تشكيل أي تحالف مع اليمين المتطرف على المستوى الوطني. كما أنه عكس ألمانيا، ليست هناك تقاليد تقوم على تحالفات كبرى بين اليمين واليسار.

 ممارسة الحكم دون غالبية برلمانية
ويتوقع بعض المعلقين الفرنسيين أن يختار ماكرون ممارسة الحكم دون غالبية برلمانية، ثم البحث عن تحالفات ظرفية بشأن ملفات بذاتها كإصلاح نظام التقاعد على سبيل المثال لا الحصر.

وهناك مادة في الدستور تسمح بتمرير نصوص قانونية في حالات محددة دون المرور عبر التصويت في البرلمان، إلا أن استعمالها محصور في النصوص المتعلقة بالميزانية والأمن الاجتماعي. غير أن استعمال هذه المادة محفوف بالمخاطر إذا بالغ الرئيس في توظيفها، ما قد يدفع المعارضة إلى التقدم بمذكرة لحجب الثقة عن الحكومة.

- توقعات.. حزب ماكرون يخسر الغالبية المطلقة في الانتخابات التشريعية في فرنسا
-  فرنسا: انتخابات تشريعية تحدد هامش التحرك المتاح لماكرون
-  السياسيون الفرنسيون يكثفون تحركاتهم في ختام حملة الانتخابات التشريعية

جريدة «الغارديان» البريطانية كتبت معلقة عن مأزق ماكرون وكتبت (21 يونيو): «على الرئيس إيمانويل ماكرون البحث عن حلفاء جدد وتقديم تنازلات. ومن المرجح أن يعتمد مصير مقترحاته لرفع سن التقاعد وإدخال إصلاحات اجتماعية على فوزه على نواب من حزب يمين الوسط (الجمهوريين)».

لقد تحولت الجمعية الوطنية بين عشية وضحاها من مجرد محطة ثانوية توافق على قرارات الإليزيه إلى مؤسسة مهمة. هذا في حد ذاته، وإلى حد كبير، شيء جيد للديمقراطية الفرنسية. لكن خطر الشلل الناجم عن الخلافات حقيقي.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
أكثر من مليوني إصابة بفيروس كورونا في بريطانيا خلال أسبوع
أكثر من مليوني إصابة بفيروس كورونا في بريطانيا خلال أسبوع
لندن: الإمدادات الروسية من «الأسلحة الحديثة» تنفد
لندن: الإمدادات الروسية من «الأسلحة الحديثة» تنفد
تظاهرات في إسبانيا والمغرب احتجاجا على مقتل مهاجرين في مليلية
تظاهرات في إسبانيا والمغرب احتجاجا على مقتل مهاجرين في مليلية
الإمارات ترسل مستشفى ميدانيا ومستلزمات طبية لإغاثة متضرري زلزال أفغانستان
الإمارات ترسل مستشفى ميدانيا ومستلزمات طبية لإغاثة متضرري زلزال ...
الجيش الأوكراني: معارك عنيفة في ليسيتشانسك دون محاصرة المدينة
الجيش الأوكراني: معارك عنيفة في ليسيتشانسك دون محاصرة المدينة
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم
المزيد من بوابة الوسط