Atwasat

الإكوادور: فرض حالة الطوارئ في مواجهة الاحتجاجات على زيادة الأسعار

القاهرة - بوابة الوسط الأحد 19 يونيو 2022, 01:16 صباحا
alwasat radio

واصل السكان الأصليون في الإكوادور، السبت، احتجاجاتهم على زيادة الأسعار، لا سيما المحروقات، رغم حالة الطوارئ التي أعلنها الرئيس غييرمو لاسو في ثلاث مقاطعات على أثر تظاهرات تخللتها أعمال عنف.

وفي تحدٍ لقرار الحكومة، عمد «اتحاد الشعوب الأصلية في الإكوادور»، أكبر منظمة للسكان الأصليين في البلاد، إلى قطع طرق في مقاطعات بيتشينتشا (الواقعة ضمن نطاقها العاصمة كيتو) وإيمبابورا وكوتوباكسي. وصباح السبت كانت الطرق لا تزال مقطوعة في 17 من المقاطعات الـ24 التي تضمها البلاد، وفق ما نقلت وكالة «فرانس برس» عن جهاز أمني.

وأدت الاحتجاجات منذ بدايتها إلى سقوط 83 جريحًا خلال مواجهات بين المتظاهرين والشرطة واعتقال 40 شخصًا، وفق السلطات ومنظمات الشعوب الأصلية.

رئيس الإكوادور يفرض الطوارئ
وأعلن لاسو، الجمعة، حالة الطوارئ في ثلاث مقاطعات بما فيها تلك التي تضم العاصمة كيتو. وقال في خطاب بثه التلفزيون: «أتعهد الدفاع عن عاصمتنا والدفاع عن البلاد»، وأضاف: «هذا يلزمني إعلان حالة الطوارئ في بيتشينتشا وإيمبابورا وكوتوباكسي اعتبارًا من منتصف ليل» الجمعة- السبت.

وتابع الرئيس الإكوادوري: «دعوت إلى الحوار وكان الرد مزيد العنف. ليست هناك أي نية للبحث عن حلول». وتتيح حالة الطوارئ للرئيس نشر قوات مسلحة لحفظ النظام أو تعليق حقوق المواطنين أو فرض حظر تجول

وردًا على القرار، قال «اتحاد الشعوب الأصلية في الإكوادور» إن الحركة ستستمر إلى أن يجرى الاستماع إلى مطالبها.

وقال زعيم الحركة ليونيداس إيزا: «نصادق على النضال على المستوى الوطني إلى ما لا نهاية». وهذه المنظمة ساهمت في إطاحة ثلاثة رؤساء إكوادوريين بين 1997 و2005 وقادت التظاهرات العنيفة في 2019 التي سقط فيها 11 قتيلًا.

وأضاف إيزا: «من الآن فصاعدًا نعد لتعبئة» السكان الأصليين في كيتو لمواصلة الاحتجاجات، لكنه دعا إلى وقف العنف والتخريب. ويبلغ عدد السكان الأصليين نحو مليون من أصل سكان الإكوادور، البالغ عددهم 17.7 مليون نسمة

مساعدات للأكثر فقرا
ارتفعت أسعار الوقود هناك بشكل حاد منذ 2020، من دولار واحد إلى 1.90 دولار للغالون (3.8 لتر) للديزل، ومن 1.75 دولار إلى 2.55 دولار للبنزين.

ويطالب اتحاد السكان الأصليين الحكومة بالرد على لائحة من عشرة طلبات. فهو يريد خفض الأسعار إلى 1.50 دولار للديزل و2.10 دولار للبنزين، وهو طلب رفضته العاصمة كيتو.وتشمل المطالب الأخرى السيطرة على أسعار المواد الغذائية وإعادة التفاوض بشأن القروض المصرفية الشخصية لنحو أربعة ملايين أسرة.

وانضم إلى حركة الاحتجاج طلاب وعمال. وقد أُغلقت منذ بداية الأسبوع طرق مؤدية إلى اثنتين من أسواق الإمداد الرئيسية في العاصمة كيتو، وأخرى في 15 من مقاطعات البلاد البالغ عددها 24 مقاطعة.

واحتل سكان الأمازون الأصليون المزودون برماح موقتًا مقاعد الحكومات المحلية في مقاطعتي باستازا ومورونا سانتياغو (جنوب شرق) بالقرب من البيرو. وفي كيتو حاول نحو ألف متظاهر تحطيم الأسوار المعدنية المحيطة بالمقر الرئاسي.

وكان الرئيس الإكوادوري استقبل، الجمعة، وفدًا صغيرًا من ممثلي السكان الأصليين في محاولة لنزع فتيل الأزمة. وأعلن الرئيس المحافظ الذي يتولى السلطة منذ عام، مساء الجمعة، رفع علاوة من 50 إلى 55 دولارًا «لتحسين الوضع الصعب» للأسر الأشد فقرًا، إلى جانب مساعدات للمزارعين.

وعبر مزارعو الزهور التي تعد من منتجات التصدير الرئيسية في الإكوادور عن غضبهم، الجمعة، من تعفن منتجاتهم بسبب حواجز الطرق. وقالت وزارة الإنتاج إن الاحتجاجات سببت حتى الآن أضرارًا تقدر بنحو خمسين مليون دولار للاقتصاد.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
بوريس جونسون مصمم «على الاستمرار» رغم الهزيمة الانتخابية
بوريس جونسون مصمم «على الاستمرار» رغم الهزيمة الانتخابية
«العفو الدولية» تدعو مجموعة السبع لتقديم مزيد المساعدة لمواجهة تغير المناخ
«العفو الدولية» تدعو مجموعة السبع لتقديم مزيد المساعدة لمواجهة ...
ضبط زوجين بإيطاليا يشتبه في تخطيطهما لتنفيذ «هجوم إرهابي»
ضبط زوجين بإيطاليا يشتبه في تخطيطهما لتنفيذ «هجوم إرهابي»
الاحتلال الإسرائيلي للأمم المتحدة: من «غير الممكن» تحديد مصدر الطلقة التي قتلت شيرين أبوعاقلة
الاحتلال الإسرائيلي للأمم المتحدة: من «غير الممكن» تحديد مصدر ...
المحكمة الأميركية العليا تقرر إلغاء الحق في الإجهاض
المحكمة الأميركية العليا تقرر إلغاء الحق في الإجهاض
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم
المزيد من بوابة الوسط