Atwasat

70 عاما على العرش.. إليزابيث الثانية تحطم الأرقام القياسية (فيديو)

القاهرة - بوابة الوسط الخميس 02 يونيو 2022, 10:18 مساء
alwasat radio

حطمت الملكة إليزابيث الثانية، التي يحتفل البريطانيون، اليوم الخميس، باليوبيل البلاتيني لجلوسها على العرش، أرقاما قياسية تسجل بالتاريخ الملكي، جعلتها أشهر ملكة في العالم (96 عاما).

وفي اليوم الأول من الاحتفالات، أطلت الملكة على شرفة قصر باكنغهام وسط تصفيق آلاف الأشخاص، الذين احتشدوا لحضور ذكرى مرور 70 عاما على اعتلائها العرش، وهي ذروة أربعة أيام من الاحتفالات باليوبيل البلاتيني للملكة التي تشكل رمز استقرار رغم التقلبات التي تمر بها البلاد، وهي موضع إشادة دائما بسبب تفانيها وحيادها وحسها الفكاهي.

اعتلت الملكة إليزابيث الثانية العرش وهي في سن 25 عاما في 6 فبراير 1952 عند وفاة والدها الملك جورج السادس، وهي بذلك تخطت الرقم القياسي السابق للملكة فيكتوريا التي استمرت فترة حكمها 63 عاما.

وخرجت الملكة إليزابيث الثانية إلى أشهر شرفة في العالم مرتدية لباسا أزرق وتستند إلى عصا، وكان برفقتها دوك كنت من الحرس الإسكتلندي، إحدى وحدات النخبة في الحرس الملكي البريطاني والذي وجه تحية للمشاركين في العرض العسكري «تروبينغ ذي كولور».

هاري وميغن وأندرو.. ثلاثي خارج الصورة
ثم عادت إلى الشرفة بعد فترة وجيزة لحضور تحليق طائرات السلاح الملكي، وهذه المرة برفقة أفراد العائلة المالكة الذين يتولون مهاما رسمية وأولادهم. وتغيب بالتالي الأمير هاري وزوجته ميغن اللذان حضرا العرض بعيدا عن الأنظار من مبنى آخر في أول عودة لهما معا إلى بريطانيا منذ رحيلهما المدوي إلى كاليفورنيا في 2020. وتغيب أيضا الأمير أندرو نجل الملكة الذي دفع ملايين الدولارات لحفظ شكوى ضده بارتكاب اعتداء جنسي.

ذكرى تحدث مرة واحدة في الحياة
لهذا اليوم تجمع حشد كبير على طول الشارع المؤدي إلى القصر، وعُلقت الأعلام والصور العملاقة في شوارع المملكة المتحدة برمتها. وقال بيتر وهو بين الحاضرين ردا على أسئلة وكالة فرانس «إنه يوم فريد، هذا لن يحصل مجددا أبدا في حياتي: 70 عاما على العرش».

وقال مارك كورنل الذي حضر خصيصا لهذه المناسبة من شمال إنجلترا «هذا لا يحصل إلا مرة في الحياة»، مؤكدا في الوقت نفسه أنه ليس من محبذي الملكية بدون شروط. وتابع: «يجب أن يجددوا أنفسهم للأجيال الجديدة».

4 أيام ملكية.. هدنة من الضغوط
وفي بلد أمضى السنوات الأخيرة ممزقا بشأن (بريكست) وعانى في الصميم من جائحة «كوفيد-19» وعمليات الحجر الصارمة ويواجه الآن ارتفاعا كبيرا في الأسعار، توفر هذه الأيام الأربعة متنفسا ضروريا.

وفي رسالة خطية، قالت الملكة والقائدة العليا لـ15 بلدا من المملكة المتحدة إلى كندا مرورا بنيوزيلندا «آمل بأن تشكل الأيام المقبلة فرصة للتفكير في ما أنجز خلال السنوات السبعين مع التطلع إلى المستقبل بثقة وحماسة».

أعمار ورثة العرش.. لا أحد سيُحطم أرقام إليزابيث الثانية
لم يسبق لأي عاهل بريطاني أن جلس على العرش لهذه الفترة الطويلة. ومن غير المرجح أن يحقق أي ملك آخر ذلك. فالأمير تشارلز وارث العرش يبلغ 73 عاما فيما نجله وليام سيحتفل بعيده الأربعين قريبا.

على الأحصنة، شارك ولي عهد إليزابيث الثانية الأمير تشارلز ونجله الأمير وليام بالاستعراض التقليدي السنوي الذي ضم أكثر من 1200 جندي ومئات الموسيقيين. وحضرت زوجتاهما كاميلا وكايت في عربة الحصان مع أولاد وليام الثلاثة جورج وشارلوت ولويس.

دور متعاظم للأمير تشارلز
وقد تأكد خروج الملكة إليزابيث إلى الشرفة مساء الأربعاء فقط، خصوصا أن مشاركة الملكة في مناسبات عامة باتت قليلة. وتثير صحة إليزابيث الثانية قلقا في الفترة الأخيرة، فقد أدخلت المستشفى في أكتوبر حيث أمضت ليلة، وألغت كل مشاركتها تقريبا في مناسبات رسمية وحل مكانها الأمير تشارلز. وألقى نيابة عنها للمرة الأولى خطاب افتتاح الدورة الجديدة البرلمان. وتواجه الملكة صعوبة في المشي وتستعين بعصا.

إليزابيث الثانية.. الملكة المؤمنة
وكانت الملكة المؤمنة جدا، تعهدت في سن الحادية والعشرين تكريس «حياتها كاملة» لخدمة البريطانيين ولا يبدر عنها أي مؤشر إلى أنها ستتخلى عن العرش قريبا. وقد شاركت في الفترة الأخيرة في مناسبات عدة بشكل مفاجئ ولا سيما معرض تشيلسي الشهير للزهور في لندن على عربة كهربائية.

وشهدت العائلة الملكية أزمات عدة فيما تواجه انتقادات متزايدة ولا سيما في المستعمرات السابقة بشأن الماضي الاستعبادي للإمبراطورية البريطانية. وبعد باربادوس العام الماضي، قالت جامايكا انها تريد قطع الروابط مع العرش البريطاني لتتحول إلى جمهورية.

احتفالات في الشوارع
توالت التهاني من العالم أجمع، فقد أشاد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون «بتفانيها» و«الصداقة الثابتة» بين فرنسا وبريطانيا، حتى حزب شين فين الجمهوري الأيرلندي شدد على دورها في عملية السلام في أيرلندا الشمالية، وهي خطوة لم يكن يمكن تصورها من جانب الواجهة السياسية السابقة للحزب الجمهوري الايرلندي.

في المملكة المتحدة لا تزال الملكة تتمتع بشعبية كبيرة مع نسبة تأييد تصل إلى 75% على ما أفاد معهد يوغوف لاستطلاعات الرأي فيما الأمير تشارلز يحظى بتأييد 50% من السكان.

وجاء في نتائج الاستطلاع أن 62% يريد استمرار النظام الملكي إلا أن الرأي منقسم في صفوف فئة 18-24 عاما (33% مؤيد و31% معارض). ويرى 39% من البريطانيين فقط أن العائلة الملكية ستستمر لمئة سنة إضافية.

في هذه المرحلة الانتقالية الزاخرة بالتساؤلات، توفر الاحتفالات بيوبيل الملكة وقتا مستقطعا يركز على شخصية الملكة. فبعد الظهور على شرفة قصر باكنغهام، ستشارك مساء في مراسم تضاء خلالها لوحات ضوئية من قصر ويندسور غرب لندن حيث باتت تقيم.

ويقام الجمعة قداس شكر في كاتدرائية القديس بولس في لندن بمشاركة كل أفراد العائلة بمن فيهم هاري وزوجته ميغن والأمير أندرو.

والسبت ستغيب الملكة عن سباقات دربي ابسوم للخيول على ما ذكرت الصحف رغم شغفها الكبير بهذه الرياضة. ويلي ذلك حفلة موسيقية كبيرة ستتابعها الملكة عبر التلفزيون، تقام في قصر باكنغهام بمشاركة 22 ألف شخص وفنانين من أمثال أليشا كيز وديانا روس.

والأحد سيسير عشرة آلاف شخص في شوارع لندن. وسيشارك ملايين البريطانيين في آلاف المآدب الاحتفالية في الأحياء واحتفالات في الشوارع تكريما للملكة التي تعالت على الازمات وعاصرت العهود المختلفة بقوة وعزيمة لافتة.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
فضيحة جنسية جديدة تهز حكومة بوريس جونسون
فضيحة جنسية جديدة تهز حكومة بوريس جونسون
منظمة الصحة العالمية تدعو أوروبا لتحرك «عاجل» للحد من تزايد المصابين بجدري القرود
منظمة الصحة العالمية تدعو أوروبا لتحرك «عاجل» للحد من تزايد ...
موسكو تدين «النزعة القومية الأوكرانية» في إطار خلاف بشأن حساء
موسكو تدين «النزعة القومية الأوكرانية» في إطار خلاف بشأن حساء
«أفريكوم» تحذر من تصاعد نشاط المتطرفين و«فاغنر» في منطقة الساحل
«أفريكوم» تحذر من تصاعد نشاط المتطرفين و«فاغنر» في منطقة الساحل
الجيش الأوكراني يتهم الروس بإطلاق قنابل فوسفورية على جزيرة الثعبان
الجيش الأوكراني يتهم الروس بإطلاق قنابل فوسفورية على جزيرة ...
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم
المزيد من بوابة الوسط