Atwasat

استنكار أميركي إثر تسريبات جديدة حول قمع الإويغور في الصين

القاهرة - بوابة الوسط الثلاثاء 24 مايو 2022, 09:53 مساء
alwasat radio

أعربت الولايات المتحدة، الثلاثاء، عن استنكارها بعد تسريب بيانات صينية حول القمع ضد أقلية الإيغور المسلمة في الصين، معتبرة أنها تكشف أن سوء المعاملة يحظى على الأرجح بموافقة أعلى مستويات هرمية السلطة في بكين.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركي، نيد برايس، معلقًا على القائمة المسربة منسوبة إلى الشرطة الصينية: «إننا نستنكر هذه المعلومات وهذه الصور الصادمة».

وحشية تعامل الأمن مع أقلية الإيغور
وبحسب «دويتشه فيله» الألمانية نشرت وسائل إعلام عالمية سلسلة وثائق، قالت إن مصدرها قرصنة أجهزة كمبيوتر للشرطة المحلية في شينجيانغ بالصين، تظهر وحشية تعامل الأمن مع أقلية الإيغور وتعذيب أفرادها. وطالبت وزيرة خارجية ألمانيا نظيرها الصيني بتحقيق «شفاف».

-  بعد نشر «وثائق مسربة» ألمانيا تطالب بـتحقيق في انتهاكات بحق الأويغور
- الجمعية الوطنية الفرنسية تعتمد قرارا يندد بـ«إبادة» الصين للأويغور
- عقوبات أميركية على أكثر من 30 شركة صينية بسبب اضطهاد أقلية «الأويغور»

وذكرت تقارير إعلامية أن تسرب معلومات كشف حجم الاضطهاد والاعتقال الجماعي في منطقة شينجيانغ بشمال غرب الصين.  ووفقًا للتقارير الإعلامية، فإن وثائق والآلاف من الصور والخطابات الرسمية قدمت لمحة نادرة عن معسكرات إعادة التعليم ومعاملة أفراد أقلية الإيغور المسلمة والأقليات الأخرى وتشدد الحكم الصيني.

 ملفات شرطة شينجيانغ
ووفقًا لهذه الشهادات، فإن المعلومات تناقض التصاريح الصينية الرسمية التي تقول إن المعسكرات تعد «منشآت تدريب» يتم المشاركة فيها بصورة طواعية. وقد تم تسريب «ملفات شرطة شينجيانغ» من قبل مصدر مجهول إلى عالم الإنثروبولوجيا الألماني أدريان تسنتس، الذي يعمل في مؤسسة النصب التذكاري لضحايا الشيوعية في واشنطن.

وبحسب الباحث الألماني فإن الملفات جاءت من أنظمة كمبيوتر في مكتب الأمن العام في مقاطعتي إيلي وكاشغر في منطقة شينجيانغ. ويضيف تسنتس أن الشخص، الذي لا يريد التعريف بنفسه بسبب دواعٍ أمنية، زوده بالبيانات دون أي شروط ولا دفع أية أموال. ومن ثم نقلها الباحث الألماني إلى وسائل الإعلام.

سلسلة الوثائق الجديدة تتضمن آلاف الصور وبطاقات هوية، تم عرضها على أنها التقطت في «معسكرات اعتقال» في شينجيانغ، وتظهر وجوه عديد «الأشخاص المحتجزين» بينهم مراهقون ومسنون.

كراسي تعذيب وأوامر بإطلاق الرصاص
وتظهر الصور المنشورة قوات الأمن ببنادق. وتوثق صور أخرى كيف يقود رجال مسلحون بهراوات خشبية سجينًا مكبلًا بالأصفاد في يديه ورجليه. ويرتدي الرجل كيسًا بلون أسود فوق رأسه، وفي نهاية سلسلة الصور يجلس على ما يسمى «كرسي النمر»، وهو كرسي خاص، وفقًا لمنظمة «هيومن رايتس ووتش» لحقوق الإنسان، يُستخدم للتعذيب في السجون الصينية.

وتتضمن مجموعة الوثائق أيضًا خطابًا لم يكن معروفًا حتى الآن يرجع للعام 2017 لزعيم الحزب الشيوعي آنذاك في منطقة شينجيانغ، وينص على أن أي سجين يحاول الهروب ولو بخطوات قليلة «يُطلق عليه الرصاص»

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
بوريس جونسون مصمم «على الاستمرار» رغم الهزيمة الانتخابية
بوريس جونسون مصمم «على الاستمرار» رغم الهزيمة الانتخابية
«العفو الدولية» تدعو مجموعة السبع لتقديم مزيد المساعدة لمواجهة تغير المناخ
«العفو الدولية» تدعو مجموعة السبع لتقديم مزيد المساعدة لمواجهة ...
ضبط زوجين بإيطاليا يشتبه في تخطيطهما لتنفيذ «هجوم إرهابي»
ضبط زوجين بإيطاليا يشتبه في تخطيطهما لتنفيذ «هجوم إرهابي»
الاحتلال الإسرائيلي للأمم المتحدة: من «غير الممكن» تحديد مصدر الطلقة التي قتلت شيرين أبوعاقلة
الاحتلال الإسرائيلي للأمم المتحدة: من «غير الممكن» تحديد مصدر ...
المحكمة الأميركية العليا تقرر إلغاء الحق في الإجهاض
المحكمة الأميركية العليا تقرر إلغاء الحق في الإجهاض
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم
المزيد من بوابة الوسط