Atwasat

واشنطن تدعو إلى إطلاق رجل أعمال إيراني-أميركي محتجز في طهران بتهمة التجسس

القاهرة - بوابة الوسط السبت 23 أبريل 2022, 05:52 مساء
alwasat radio

دعا وزير الخارجية الأميركي أنطوني بلينكن، السبت، إلى إطلاق رجل الأعمال الإيراني-الأميركي عماد شرقي المدان في إيران بتهمة التجسس. 

وكتب وزير الخارجية في تغريدة: «منذ أربع سنوات، تنتظر عائلة شرقي بفارغ الصبر أن تفرج الحكومة الإيرانية عن عماد. مثل عديد العائلات الأخرى، يتم التعامل مع ابنها كبيدق سياسي». وأضاف: «ندعو إيران إلى وضع حد لهذه الممارسة اللاإنسانية والإفراج عن عماد»، وفق «فرانس برس».

500 يوم في سجن إوين 
كما دعا المبعوث الأميركي الخاص لإيران روبرت مالي إلى الإفراج عنه، السبت. وذكر الدبلوماسي على موقع «تويتر»: «مضى على اعتقال عماد شرقي اليوم أربع سنوات. تمت تبرئته ثم أُدين غيابيًا وأُوقف من جديد، أمضى حتى الآن أكثر من 500 يوم في سجن إوين».

وأضاف: «يجب السماح لعماد ولآل نمازي (الوالد والابن) ومراد طاهباز بالعودة إلى ديارهم الآن»، في إشارة إلى الموقوفين الأميركيين الثلاثة الآخرين في إيران. كما دعا السيناتور الجمهوري ماركو روبيو الجمعة إلى «الإفراج الفوري عن عماد شرقي ليجتمع مع عائلته بأمان».

-  الصحفية نازانين راتكليف تدعو للإفراج عن جميع «المعتقلين ظلما» في ايران
-  السلطات الإيرانية تعيد باحثة تحمل الجنسية الفرنسية إلى السجن

في يناير 2021، أوردت وسائل إعلام إيرانية نبأ إدانة عماد إدوارد شرقي الذي وصف بأنه المدير المساعد المكلف الشؤون الدولية في شركة «سرآوا» الإيرانية لرأسمال المجازفة. وحكم على عماد شرقي بالسجن عشر سنوات بتهمة التجسس وجمع معلومات عسكرية وأفرج عنه بكفالة بانتظار النظر باستئناف الحكم عندما حاول الفرار على ما ذكر نادي الصحفيين الشباب، التابع لمؤسسة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية.

إنقاذ الاتفاق النووي الإيراني
وأوضح أن القبض على عماد شرقي أتى «عندما كان يحاول الفرار من البلاد بطريقة غير قانونية عبر الحدود الغربية». وتأتي دعوة واشنطن للإفراج عنه على خلفية مخاطر متزايدة تهدد الجهود الدبلوماسية لإنقاذ الاتفاق النووي الإيراني.

وقبل أكثر من عام، بدأت إيران والقوى التي لا تزال منضوية في اتفاق 2015 (فرنسا، بريطانيا، ألمانيا، روسيا، والصين)، مباحثات في فيينا تشارك فيها بشكل غير مباشر الولايات المتحدة التي انسحبت أحاديًا من الاتفاق العام 2018 في عهد رئيسها السابق دونالد ترامب.

وأتاح اتفاق 2015 رفع العديد من العقوبات الدولية التي كانت مفروضة على طهران، في مقابل تقييد أنشطتها النووية وضمان سلمية برنامجها. ومن أبرز القضايا المتبقية طلب طهران رفع اسم الحرس الثوري الإيراني من قائمة واشنطن لـ«المنظمات الإرهابية الأجنبية» والتي أدرج فيها في 2019 بعد قرار ترامب الانسحاب من الاتفاق، وتعارض الولايات المتحدة هذا المطلب.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
4 قتلى ومئات الجرحى جراء انهيار مدرج حلبة مصارعة ثيران في كولومبيا
4 قتلى ومئات الجرحى جراء انهيار مدرج حلبة مصارعة ثيران في ...
محادثات بين قادة تركيا والسويد وفنلندا غدا بشأن الانضمام لـ«الناتو»
محادثات بين قادة تركيا والسويد وفنلندا غدا بشأن الانضمام ...
مسؤول أميركي: مجموعة السبع ستشدد العقوبات على الاقتصاد الروسي
مسؤول أميركي: مجموعة السبع ستشدد العقوبات على الاقتصاد الروسي
انفجار بمدينة برمنجهام يسفر عن تضرر عدة منازل وإصابة رجل بجروح خطيرة
انفجار بمدينة برمنجهام يسفر عن تضرر عدة منازل وإصابة رجل بجروح ...
الكرملين: «لا أساس» للحديث عن تخلّف روسيا عن سداد ديونها
الكرملين: «لا أساس» للحديث عن تخلّف روسيا عن سداد ديونها
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم
المزيد من بوابة الوسط