Atwasat

الأزمة الأوكرانية تستدعي «الحل العربي»

القاهرة - بوابة الوسط الأربعاء 06 أبريل 2022, 02:28 مساء
alwasat radio

يتابع محللون باهتمام الوساطة العربية التي يقودها وزراء مجموعة الاتصال العربية لدعم المسار الدبلوماسي في الأزمة الأوكرانية التي بدأت في فبراير الماضي، وألقت بظلال سلبية على الاقتصادات العالمية. ويوم الثلاثاء بدأ وفد من وزراء الخارجية العرب بزيارة إلى بولندا عقب لقاء جمعهم، الإثنين، في موسكو بوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، في سياق وساطة عربية لإيجاد حل سياسي للنزاع في أوكرانيا، ترعاها جامعة الدول العربية برئاسة أمينها العام أحمد أبوالغيط.

دوافع الموقف العربي من أوكرانيا
ويصف مراقبون الموقف الرسمي للدول العربية بأنه رغبة في النأي بالنفس عن الأزمة الأوكرانية، وتجنب الانتقادات من أي من الجانبين وعدم الانجرار إلى مواجهة بين روسيا والغرب، لا سيما أن النزاع يهم أكبر قوى الغرب والعالم وعلى رأسها الولايات المتحدة، وعلى الطرف الآخر روسيا التي اجتاحت قواتها الجار الأوكراني، والتي تربطها معهما مصالح متداخلة.

وفي فبراير الماضي بدأت العمليات العسكرية الروسية في أوكرانيا، وأخيرا أعلنت فرنسا وألمانيا عمليات طرد جماعي لدبلوماسيين الروس من بلديهما فيما دعت الدول الغربية إلى فتح تحقيق بارتكاب قوات روسية ما قيل إنها «جرائم حرب» في منطقة كييف. وصوتت 15 دولة عربية في مارس لصالح قرار غير ملزم، في الجلسة الخاصة الطارئة للجمعية العامة للأمم المتحدة، يدين الغزو الروسي ويطالب موسكو بسحب قواتها من أوكرانيا، لكن مواقفها ظلت دائما تصب في زاوية الحياد، فيما امتنعت كل من الجزائر والسودان والعراق عن التصويت أما المغرب ففضل التغيب.

وانطلقت الوساطة العربية يوم الإثنين بزيارة «مجموعة الاتصال العربية»، التي ضمت وزراء خارجية مصر والسودان والجزائر والعراق والأردن يتقدمهم الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبوالغيظ، إلى موسكو حيث التقوا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف. وبحسب الخارجية الجزائرية «يستمع الوزراء العرب إلى مواقف وانشغالات الطرفين على ضوء آخر التطورات الأمنية والسياسية للأزمة في أوكرانيا». وعقب هذا اللقاء، قال وزير الخارجية المصري، سامح شكري، في مؤتمر صحفي: «عبرنا خلاله عن القلق إزاء امتداد أمد الأزمة الراهنة، ودعوة كافة أطراف النزاع إلى التوقف عن التصعيد وعدم الاحتكام للعمل العسكري، كما شددنا على اللجوء الفوري للحلول السلمية والدبلوماسية القائمة على الحوار».

أما أبوالغيط فقد شدد على أن «الموقف العربي يؤكد دعم جهود حل أزمة أوكرانيا عبر الحوار والدبلوماسية»، كما لفت إلى أن «الأزمة في أوكرانيا أثرت في أسواق الغذاء والنفط في العالم، كما أثر ارتفاع الأسعار في الخطط الاقتصادية للحكومات والشعوب العربية». ويلتقي الوزراء العرب الثلاثاء وزير الخارجية الأوكراني ديمتري كوليبا في بولندا.

حرب أوكرانيا ومشكلة الأمن الغذائي 
في نهاية أبريل، أكد البنك الدولي أن الأزمة الأوكرانية ستسبب مشكلة للأمن الغذائي للدول العربية. وتشمل الأردن واليمن ومصر ولبنان التي تشتري 50٪ من القمح والذرة المستورد من أوكرانيا. كما تخشى الدول العربية من تأثير الخلافات الروسية الأمريكية بشكل سلبي على الوضع حول سورية وإيران. والأربعاء الماضي، قال وزير الخارجية المصري، سامح شكري، أمام لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب المصري، إن «تداعيات الأزمة والعقوبات التي فرضت على روسيا أدت إلى رفع الأسعار في جميع دول العالم، وهو ما يحفز على سرعة الخروج من الأزمة وحلها بما يتسق مع الأعراف الدولية».

وحسب محللين فقد تؤدي هذه الوساطة إلى ليونة أكثر في المفاوضات، خاصة أنه لا يوجد مشاكل تاريخيا بين العرب وروسيا أو أوكرانيا. ويقول الكاتب والمحلل السياسي المصري، الدكتور أسامة الغزالي حرب، إن «استضافة تركيا مفاوضات بين الجانبين الروسي والأوكراني سوف تقود لانتهاء الحرب، إلا أن إرساء علاقة جديدة مستقرة بين روسيا وأوكرانيا سوف يظل في حاجة إلى دعم و تأييد ومساندة خارجية، ربما كانت المجموعة العربية قادرة على الإسهام فيه»، ويضيف في مقال بجريدة الأهرام المصرية «اعتقادي أن لدى العرب ما يمكن أن يقدموه».

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
ووشكاي الأفغانية تتحول إلى مركز لتوزيع المساعدات الإنسانية جراء الزلزال
ووشكاي الأفغانية تتحول إلى مركز لتوزيع المساعدات الإنسانية جراء ...
منظمة الصحة: جدري القرود ليس حالة طوارئ عالمية حاليا
منظمة الصحة: جدري القرود ليس حالة طوارئ عالمية حاليا
دوي انفجارات في العاصمة الأوكرانية كييف قبل قمة لمجموعة السبع في ألمانيا
دوي انفجارات في العاصمة الأوكرانية كييف قبل قمة لمجموعة السبع في ...
رئيس بلدية كييف: الضربات الروسية هدفها «ترهيب الأوكرانيين» مع اقتراب قمة «ناتو»
رئيس بلدية كييف: الضربات الروسية هدفها «ترهيب الأوكرانيين» مع ...
جونسون يبدي «حماسا كبيرا» لإنشاء مجموعة سياسية أوروبية
جونسون يبدي «حماسا كبيرا» لإنشاء مجموعة سياسية أوروبية
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم
المزيد من بوابة الوسط