تقاسم للسلطة في أفغانستان لإنهاء أزمة الرئاسة

أعلن الناطق باسم الرئيس الأفغاني أن من المنتظر أن يوقع المرشحان الرئاسيان في البلاد اتفاقًا لتقاسم السلطة بعد نحو ثلاثة أشهر من جولة إعادة متنازع عليها.

وقال الناطق الرئاسي إيمال فيظي اليوم، الأحد: «إن أشرف غني أحمد زاي وعبدالله عبدالله من المنتظر أن يوقعا الاتفاق بشأن حكومة وحدة وطنية ظهر اليوم».

ويأتي الاتفاق الذي تم في محادثات بدأت في وقت متأخر من مساء أمس السبت، في أعقاب أسابيع من المفاوضات بشأن ترتيب لتقاسم السلطة يلي اتهامات بالتزوير في جولة الإعادة التي أجريت في يونيو.

إشادة
من جهتها أشادت إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما بالاتفاق.

وذكر بيان صدر عن البيت الأبيض أن الاتفاق الذي وقع اليوم، الأحد، في كابول سيساعد على إنهاء الأزمة السياسية الأفغانية واستعادة «الثقة في المستقبل».

وقال البيت الأبيض: إنه مستعد للعمل مع الإدارة الأفغانية المقبلة لضمان نجاحها.

ويعد الاتفاق نصرًا دبلوماسيًا لوزير الخارجية الأميركي جون كيري، إذ كان أول من تمكن من إقناع المرشحين الاثنين بالاتفاق على مبدأ تقاسم السلطات خلال زيارة قام بها إلى أفغانستان في يوليو الماضي.

وبموجب الاتفاق سيصبح أشرف غني رئيس البلاد الجديد، فيما سيتولى عبد الله عبد الله منصب الرئيس التنفيذي الذي استحدث أخيرًا.

المزيد من بوابة الوسط