فرنسا تدين إطلاق روسيا «نيران مدمرة» على أحد أقمارها الصناعية في الفضاء

وزيرة الدفاع الفرنسية فلورانس بارلي وإلى يسارها وزير الخارجية جان-إيف لودريان. (أرشيفية: أسيوشيتدبرس)

أدانت فرنسا بشدة قيام روسيا بإطلاق «نيران مدمرة» على أحد أقمارها الصناعية في الفضاء، معتبرة أن هذا العمل «مزعزع للاستقرار وغير مسؤول، ومن المحتمل أن تكون له عواقب طويلة الأمد على بيئة الفضاء وجميع اللاعبين في الفضاء».

وقال وزير الخارجية جان إيف لودريان، ووزيرة القوات المسلحة فلورانس بارلي، في بيان مشترك، نشرته وزارة الخارجية الفرنسية، مساء اليوم الثلاثاء، إن «النيران المضادة للأقمار الصناعية تخلق عن قصد حطامًا يمثل خطرًا على أمن الأنشطة الفضائية والوصول المجاني إلى الفضاء للجميع»، مشيرين إلى ملاحظتهما «في هذه الحالة الحجم الكبير جدًّا للحطام الناتج عن هذه اللقطة».

وذكَّر الوزيران الفرنسيان نظيريهما الروسيين باجتماعهم في 12 نوفمبر، وأن باريس شجّعت منذ فترة طويلة الاستخدام السلمي والمسؤول للفضاء الخارجي. وأن حوارًا في الأمم المتحدة سيبدأ في الأشهر المقبلة بناءً على طلب أغلبية كبيرة من الدول بشأن السلوك المسؤول في الفضاء، من أجل الحد من التهديدات المتعلقة بالفضاء وتجنب مخاطر سوء الفهم والتسلق.

وأشار البيان الفرنسي إلى أن باريس وكذلك الاتحاد الأوروبي، قدموا في هذا المنظور إلى الأمين العام للأمم المتحدة مقترحات ملموسة من أجل وضع معايير للسلوك المسؤول في الفضاء، بما في ذلك من أجل تجنب التسبب المتعمد للحطام.

ودعت فرنسا في ختام البيان، روسيا إلى المشاركة في هذه المناقشات لتطبيق المعايير المشار إليها في الفضاء، وفق النص الذي نشرته الخارجية الفرنسية.

المزيد من بوابة الوسط