«العفو الدولية» تقرر إغلاق مكتبيها في هونغ كونغ

كتيّب التقرير السنوي بمنظمة العفو الدولية، في 10 أبريل 2017. (أ ف ب)

أعلنت منظمة العفو الدولية، اليوم الإثنين، أنها ستغلق مكتبيها في هونغ كونغ جرّاء التهديد الذي يمثله قانون الأمن القومي المفروض من بكين على المدينة بالنسبة لموظفيها.

ويسدل القرار الستار على تواجد المنظمة الدولية منذ أربعة عقود في هونغ كونغ ويأتي في وقت يعاد تشكيل المدينة لتصبح نسخة عن الاستبدادية التي يعرف بها البر الرئيسي الصيني، وفق وكالة «فرانس برس».

وفرضت الصين قانون الأمن القومي في يونيو الماضي ردا على حركة احتجاجية واسعة للمطالبة بالديمقراطية تخللها العنف في كثير من الأحيان، في خطوة أحدثت تحوّلا في المشهد السياسي والثقافي والقانوني في هونغ كونغ وفرضت على إثره قيودا سياسية أشبه بتلك المفروضة في البر الرئيسي.

الأمن القومي في هونغ كونغ
وقالت رئيسة مجلس إدارة منظمة العفو، أنولا ميا سينغ بايس، في بيان «دفع قانون الأمن القومي في هونغ كونغ إلى اتخاذ هذا القرار، بكل أسف، إذ جعل عمل المنظمات الحقوقية بحرية في هونغ كونغ ومن دون خوف من التعرّض لعمليات انتقامية خطيرة من قبل الحكومة أمرا مستحيلا فعليا».

ويذكر أن لدى منظمة العفو مكتبين في هونغ كونغ، الأول فرع محلي يركّز على حقوق الإنسان والحملات في المدينة فيما الثاني مكتب إقليمي يقوم بأعمال بحث ويدافع عن الحقوق على مستوى شرق وجنوب شرق آسيا ومنطقة الهادئ. وذكرت المنظمة في إعلانها بأنه سيتم إغلاق مكتبها في 31 أكتوبر فيما سيتم نقل المكتب الإقليمي من المدينة «بحلول أواخر العام 2021».

 

المزيد من بوابة الوسط