باريس تضع أحدث جيل من الأقمار الصناعية العسكرية في المدار

منصة إطلاق صاروخ آريان 6 في قاعدة كورو في غويانا الفرنسية، 28 سبتمبر 2021. (أ ف ب)

وضعت فرنسا في المدار، السبت، قمرًا صناعيًا للاتصالات العسكرية قُدِّم على أنه جوهرة تكنولوجّية وإحدى ركائز سيادة البلاد، في إشارة جديدة على أن التوترات الجيوسياسية انتقلت الآن إلى الفضاء.

وحسب وكالة «فرانس برس»، انطلق صاروخ «أريان 5» من قاعدة كورو في غويانا حاملًا القمر الصناعي «آ 4» ضمن برنامج سيراكوز، ومن شأنه السماح للجيوش الفرنسية المنتشرة في كل أنحاء العالم بالتواصل بسرعة عالية وبأمان تام، برًا وبحرًا وجوًا ومن داخل الغواصات. وقد اكتملت المهمة بنجاح بعد 38 دقيقة و41 ثانية من عملية الإطلاق.

وقال الناطق باسم القوات الجوية وقوات الفضاء الفرنسية الكولونيل ستيفان سبيت لـ«فرانس برس» إن «سيراكيوز آ 4 مصمم لمقاومة الهجمات العسكرية من الأرض والفضاء وكذلك التشويش». وهو مجهز بوسائل مراقبة لمحيطه القريب ولديه القدرة على التحرك لتجنب هجوم.

قمر التجسس الروسي
في يوليو 2020، اتهمت قيادة الفضاء الأميركية موسكو بأنها «أجرت اختبارًا غير مدمر لسلاح مضاد للأقمار الصناعية من الفضاء». وفي العام 2017، حاول «قمر التجسس» الروسي لوش - أوليمب الاقتراب من القمر الصناعي العسكري الفرنسي الإيطالي أثينا - فيدوس.

وتبلغ قيمة برنامج سيراكوز نحو أربعة مليارات يورو. وسيضاعف هذا الجيل الرابع من الأقمار الصناعية سرعة اتصال الجيل الثالث منها ثلاث مرات. وقد التزمت المديرية العامة للتسلّح مع مجموعة «تاليس» الفرنسية لصنع الإلكترونيات، تقديم مبلغ 354 مليون يورو ومع شركة «إيرباص» 117 مليونًا للجيل الرابع وحده.

وأشار الكولونيل سبيت إلى أن «هناك قانونًا شبيهًا بقوانين الرياضيات للزيادة المنتظمة في أحجام البيانات»، ذاكرًا الحاجات التي تولدها أنظمة القيادة وعرض المواقف التكتيكية على الأرض والفيديوهات (الملتقطة على سبيل المثال من طائرات ريبر المسيّرة المنتشرة في منطقة الساحل). كذلك، فإن هذا القمر الصناعي محمي من قوة الدفع الكهرومغناطيسي التي قد تنتج عن انفجار نووي كما أوضح مارك فينو الخبير في انتشار الأسلحة في المركز السياسي للأمن في جنيف.

وعلى المدى الطويل، ستكون لدى فرنسا 400 محطة قادرة على الاتصال بالقمر الصناعي الجديد من الأرض أو طائرة أو سفينة أو غواصة، وفق المديرية العامة للتسلّح.

فرنسا.. أدوات عسكرية وقوة صناعية
لكن الردع النووي الفرنسي يعتمد بشكل كبير على غواصاته، كما قال فينو مضيفا «إذا كان الخصم قادرًا على تعديل أو قرصنة أو إضرار الاتصالات بالغواصات، ستكون هذه نهاية الردع». ويأتي وضع القمر الصناعي في المدار، وهي عملية يخطط لها منذ فترة طويلة، في الوقت المناسب فيما تدفع باريس بمشروعها من أجل السيادة الأوروبية في الدفاع. ولا تستطيع فرنسا التي تملك مساحات بحرية لديها سيادة عليها في كل بحار العالم، الاستغناء عن قاعدة تكنولوجية قوية.

وقال كزافييه باسكو المتخصص في قضايا الفضاء ومدير مؤسسة البحوث الاستراتيجية «هي تحتاج إلى هذا القطاع لإظهار أن لديها الوسائل لتحقيق طموحاتها». وتابع «هذا الأمر يعطي صدقية لكل أدواتها العسكرية فضلا عن قدرتها الصناعية».

وبعد أسابيع قليلة من الإذلال الذي تعرّضت له فرنسا، وفق «فرانس برس»، بعدما ألغت أستراليا عقدًا ضخمًا للاستحواذ على غواصات فرنسية لصالح غواصات أميركية، ما زاد من هشاشة القوة الفرنسية في منطقة المحيطين الهندي والهادئ، فإن القمر الصناعي الجديد يعيد إعطاء بعض الفخر لباريس. وأوضح باسكو «من الناحية السياسية، هذا برهان على أن فرنسا قوة متوسطة ربما لكن نطاق عملها يبقى عالميا».

ومن خلال استثماراتها السنوية البالغة ملياري يورو في مجال الفضاء العسكري والمدني، تبقى فرنسا بعيدة عن الدول التي تحتل المراكز الثلاثة الأولى: 50 مليارا للولايات المتحدة و10 مليارات للصين وأربعة مليارات لروسيا، وفقا لأرقام العام 2020 الصادرة عن الحكومة الفرنسية. لكن القمر الصناعي «آ 4» يسمح لفرنسا بالبقاء ضمن الدول الرائدة في مجال الفضاء ويؤكد أن باريس تشارك بقوة في سباق التسلح.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط