وزير الدفاع الأميركي يصل أوكرانيا في زيارة «تقلق» روسيا

وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن، في واشنطن، 6 أكتوبر 2021. (أ ف ب)

وصل وزير الدفاع الأميركي، لويد أوستن، إلى أوكرانيا، الثلاثاء، لإجراء مفاوضات حول تقديم المساعدة العسكرية الأميركية إلى كييف لمواجهة روسيا، الأمر الذي يثير قلق موسكو.

من المقرر أن يلتقي أوستن، بالرئيس فولوديمير زيلنسكي، ووزير الدفاع أندري تاران، وفق وكالة «فرانس برس».

في نهاية شهر أغسطس، زار الأخيران واشنطن، حيث جدد الرئيس جو بايدن، تعهده بدعم كييف ضد روسيا، بينما ذهبت الآمال التي عقدها زيلينسكي، على بايدن للحصول منه على شيء ما بخصوص الموضوع البالغ الحساسية المتمثّل برغبة بلاده في الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي أدراج الرياح.

لكن الرئيس الأوكراني غادر واشنطن وقد حصل منها على وعد بمساعدات عسكرية إضافية بقيمة 60 مليون دولار تتضمن صواريخ محمولة مضادة للدروع.

مساعدات عسكرية أميركية لأوكرانيا
الإثنين، تم تسليم كييف جزءا من هذه المساعدة، التي ينبغي أن تدعم الجيش الذي يخوض نزاعا مع انفصاليين موالين لروسيا المتهمة بتوفير الدعم العسكري لهم، وهو ما تنفيه.

أسفر هذا النزاع الذي اندلع بعيد ضمّ روسيا شبه جزيرة القرم الأوكرانية في العام 2014، عن أكثر من 13 ألف قتيل حتى اليوم.

- أوكرانيا تطلب دعما أوروبيا أكبر في خضم أزمة الغاز مع روسيا

قال مسؤول أميركي بارز إن أوستن سيبحث كذلك خلال زيارته إلى كييف تعزيز إصلاح الجيش الأوكراني وصناعته العسكرية وتعميق سيطرة المؤسسات المدنية على هذا القطاع.

وأوضح المسؤول أن «الحكومة الأوكرانية تعهدت المضي قدما في هذه الإصلاحات»، مشددا على أن «بنتاغون» يعطي «أولوية قصوى» لمحادثات، الثلاثاء.

ويطالب الغرب منذ سنوات أوكرانيا بذل مزيد الجهود في ما يخصّ محاربة الفساد والسعي من أجل إدارة أفضل. من المفترض أن تؤدي هذه الإصلاحات إلى تعزيز التعاون مع الحلف الأطلسي، الذي ترغب أوكرانيا بالانضمام إليه، رغم استياء موسكو. ولم يظهر الأوروبيون والأميركيون حماسا كبيرا حتى الآن لتسريع انضمام أوكرانيا إلى «ناتو».

يقوم أوستن حاليا بجولة في منطقة البحر الأسود. وقد زار الإثنين، جورجيا، وهي جمهورية سوفياتية سابقة أخرى ترغب في الانضمام إلى الحلف الأطلسي. ويتوجه بعد ذلك إلى رومانيا، العضو في الحلف.

منذ العام 2014، خصصت الولايات المتحدة 2.5 مليار دولار من المساعدات للقوات المسلحة الأوكرانية، بينها أكثر من 400 مليون دولار في عام 2021 وحده، بحسب بايدن. وأعرب الأميركيون مرارا عن استيائهم من تفشي الفساد والبيروقراطية في الجيش الأوكراني.

المزيد من بوابة الوسط