بنغلاديش: مقتل شخصين هندوسيين مع تواصل الاضطرابات الطائفية

نشر قوات في بنغلاديش خلال الاحتفال بمهرجان «دورغا بوجا» الهندوسي. (أ ف ب)

أعلنت الشرطة في بنغلاديش، السبت، مقتل شخصين هندوسيين مع تواصل أعمال العنف، التي تجري على خلفية دينية في هذه الدولة ذات الغالبية المسلمة، ما يرفع عدد ضحايا الاضطرابات إلى ستة أشخاص.

وبدأت الاحتجاجات، الأربعاء، عقب انتشار لقطات فيديو تظهر «وضع مصاحف على ركبة إله هندوسي خلال الاحتفال بمهرجان دورغا بوجا الهندوسي»، وفق وكالة «فرانس برس».

وقالت الشرطة إن أحدث أعمال العنف وقعت في بلدة بيغوم غانج الجنوبية، عندما خرج مئات المسلمين في تظاهرة بعد صلاة الجمعة.

وأفاد رئيس مركز الشرطة المحلي، شاه عمران، الصحفيين بأن أكثر من 200 متظاهر هاجموا معبدًا هندوسيًّا كانت تجري فيه الاستعدادات لأداء الطقوس الأخيرة للمهرجان الديني الذي يستمر عشرة أيام، وأضاف أن المهاجمين ضربوا وطعنوا حتى الموت أحد أعضاء لجنة المعبد.

وقال قائد شرطة المنطقة شهيد الإسلام، لوكالة «فرانس برس»، إن جثة أخرى لشخص هندوسي عُـثر عليها صباح السبت قرب المعبد.
وأضاف أن «رجلين لقيا مصرعهما منذ هجوم أمس. ونحن نعمل للعثور على الجناة». 

وامتد العنف ضد الهندوس إلى أكثر من عشر مقاطعات في أنحاء بنغلاديش، هذا الأسبوع، بعد ظهور لقطات على وسائل التواصل الاجتماعي لحادث القرآن. 

ولقي ما لا يقل عن أربعة أشخاص مصرعهم في وقت متأخر الأربعاء، عندما فتحت الشرطة النار على حشد من نحو 500 شخص هاجموا معبدًا هندوسيًّا في بلدة هاجي غانج الجنوبية.

وقال زعيم الطائفة الهندوسية، جوبيندا تشاندرا برامانيك، لـ«فرانس برس» إن ما لا يقل عن 150 هندوسيًّا أُصيبوا في أنحاء البلاد، كما تعرض قرابة 80 معبدًا لهجمات، لكن السلطات لم تؤكد هذه الأرقام.

ويشكل الهندوس 10% من سكان بنغلاديش، البالغ عددهم 169 مليون نسمة، وقد واجهوا أعمال عنف متفرقة في السنوات الأخيرة أثارتها إشاعات انتشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وقالت السلطات المحلية إنها نشرت قوات أمنية إضافية للسيطرة على أي اضطرابات أخرى.

وأُغلقت خدمات الإنترنت عالية السرعة عبر الهاتف المحمول في محاولة واضحة لمنع انتشار العنف. والتقت رئيسة وزراء بنغلاديش، الشيخة حسينة، زعماء الجالية الهندوسية، الخميس، ووعدت باتخاذ إجراءات صارمة. وأعلن وزير الداخلية أسد الزمان خان، اعتقال نحو 90 شخصًا حتى الآن، وملاحقة كل المخططين.

المزيد من بوابة الوسط