ماكرون يقر ويندد بـ«جرائم لا مبرر لها» ارتكبتها باريس بحق الجزائريين قبل ستين عاما

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في باريس. (رويترز)

ندد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، السبت، بـ«جرائم لا مبرر لها بالنسبة إلى الجمهورية»، إثر إقامة مراسم رسمية إحياء للذكرى الستين لقتل متظاهرين جزائريين في 17 أكتوبر 1961 في باريس.

وقال بيان للإليزيه إن رئيس الدولة «أقر بالوقائع: إن الجرائم التي ارتُكبت تلك الليلة تحت سلطة موريس بابون (قائد شرطة باريس يومها) لا مبرر لها بالنسبة إلى الجمهورية»، وفق «فرانس برس».

وأُقيمت المراسم على ضفاف نهر السين بالقرب من جسر بيزون الذي سلكه، قبل ستين عامًا، متظاهرون جزائريون وصلوا من حي نانتير الفقير المجاور، تلبية لدعوة فرع جبهة التحرير الوطني في فرنسا.

المزيد من بوابة الوسط