باريس تريد حلا لمشكلة تراخيص صيد السمك في جيرسي بحلول نوفمبر

أحد القوارب الفرنسية المشاركة في الاحتجاج أمام ميناء سانت هيلير قبالة جزيرة جيرسي في بريطانيا، مايو 2021. (أرشيفية: أ ف ب)

صرحت وزيرة البحار الفرنسية أنيك جيراردان، الجمعة، أنها تريد حلًا بحلول الأول من نوفمبر، لمسألة رخص صيد السمك لما بعد «بريكست» التي تمنحها جزيرة جيرسي البريطانية قبل لقاء مع مسؤوليها الإثنين، في باريس.

وقالت جيراردان في بروكسل إن الموعد النهائي يبقى «بالضرورة الأول من نوفمبر لأن نهاية أكتوبر هو المهلة الأخيرة لتعطي جيرسي ردودًا على طلبات تراخيص» الصيادين الفرنسيين الذين أمهلوا حتى ذلك التاريخ لتقديم الوثائق المطلوبة، وفق وكالة «فرانس برس».

وكانت جيراردان تتحدث بعد اجتماع مع نائب رئيس المفوضية الأوروبية ماروس سيفكوفيتش ومفوض صيد السمك فيرجينيوس سينكيفيسيوس. وقالت الوزيرة الفرنسية «بقي أسبوعان لهذا القرار (من جيرسي). لا شيء مستبعدًا اليوم، لا من جانب فرنسا ولا من جانب المفوضية الأوروبية» التي تتفاوض نيابة عن باريس مع لندن.

وكانت فرنسا قالت الأربعاء، إنها ستتخذ إجراءات «رد» وحتى تدابير «انتقامية» خلال «حوالي ثمانية أيام» إذا لم تمنح جيرسي مزيدًا من التراخيص للصيادين الفرنسيين. وهي تهدد خصوصًا حجم الكهرباء التي تؤمنها للجزيرة وباستهداف قطاعها الأساسي للخدمات المالية.

جيراردن تطالب بـ«لائحة تدابير انتقامية»
وقالت أنيك جيراردن محذرة إنه «على المفوضية وضع لائحة التدابير الانتقامية التي ينص عليها الاتفاق (التجاري لما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي)، ومن المؤكد أنه إذا لم تتحرك المفوضية ولم تكن بريطانيا وجيرسي بمستوى الثقة، فيجب أن نتمكن من التحرك بمفردنا».

ونص الاتفاق التجاري لبريكست المبرم في نهاية 2020 بين لندن والمفوضية الأوروبية على أنه يمكن للصيادين الأوروبيين مواصلة العمل في بعض المواقع في المياه البريطانية بشرط الحصول على تراخيص تمنح إذا تمكنوا من إثبات أنهم كانوا يمارسون الصيد في تلك المنطقة من قبل.

لكن الخلاف بين الفرنسيين والبريطانيين يتعلق بطبيعة الوثائق ومداها، خصوصًا بالنسبة للسفن الصغيرة التي لا تحتوي على نظام تتبع أو القوارب الجديدة التي حلت محل سفينة قديمة. وفي مناطق الصيد التي لا تزال متنازع عليها - منطقة بعرض ستة أميال إلى 12 ميلًا عن السواحل البريطانية والجزر)، منحت لندن وجيرسي نحو مئة رخصة نهائية، بينما تطالب باريس بأكثر من 230 رخصة إضافية بينها نحو مئة من جيرسي وستون من جزيرة غيرنسي المجاورة.

وأعلنت الحكومة المحلية في جيرسي المسؤولة عن مناطق الصيد التابعة لها، الجمعة، أنها منحت ترخيصين إضافيين لصيادين فرنسيين ودعت إلى الهدوء، معتبرة أن التهديدات الصادرة عن باريس «غير متكافئة».

المزيد من بوابة الوسط