الولايات المتحدة تختبر صاروخا أسرع من الصوت 5 مرات

اختبارات إطلاق صاروخ في أميركا. (الإنترنت)

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية اختبارًا ناجحًا لصاروخ قادر على التحليق بسرعة تتجاوز سرعة الصوت بخمس مرات.

وأفاد الـ«بنتاغون» بأنها أول تجربة ناجحة يجريها لهذه الفئة من الصواريخ منذ العام 2013، وفق «رويترز»

وذكرت وكالة «مشاريع الأبحاث المتقدمة للدفاع» أن تجربة الطيران الحر للصاروخ فرط الصوتي «هايبر سونيك» جرت الأسبوع الماضي.

وقالت الوكالة: «تم إطلاق الصاروخ الذي صنعته شركة ريثيون تكنولوجيز» من طائرة قبل ثوانٍ من تشغيل محركه من نوع سكرامجيت الذي صنعته «نورثروب غرومان».

وتطير هذه الفئة من الصواريخ في الطبقة العليا من الغلاف الجوي بسرعات تتجاوز سرعة الصوت خمس مرات، أو نحو 6200 كيلومتر في الساعة.

المزيد من بوابة الوسط