استقالة الموفد الأميركي إلى هايتي احتجاجا على قرار بايدن

مهاجرون هايتيون يعبرون نهر ريو غراندي للحصول على الغذاء والماء في المكسيك، 22 سبتمبر 2021. (أ ف ب)

استقال الموفد الأميركي الخاص إلى هايتي، الخميس، بعد شهرين على تعيينه في المنصب احتجاجًا على قيام إدارة الرئيس جو بايدن، بطرد مهاجرين هايتيين وإبعادهم إلى بلدهم.

ونقلت وكالة «فرانس برس» عن الموفد الخاص دانيال فوت قوله: «لن أكون مرتبطًا بالقرار غير الإنساني وغير المجدي المتعلق بطرد آلاف اللاجئين الهايتيين والمهاجرين غير القانونيين إلى هايتي». وجاءت تصريحاته اللاذعة في رسالة استقالته.

وفي الرسالة الموجهة إلى وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، وصف فوت هايتي بانها مكان يبقى فيه الدبلوماسيون الأميركيون في «مجمعات تحظى بحماية أمنية بسبب الخطر الذي تشكله العصابات المسلحة على الحياة اليومية».

وكتب أن شعب هايتي «الغارق في الفقر والذي هو رهينة الرعب، لا يمكنه بكل بساطة تحمل عودة آلاف المهاجرين الذين تنقصهم المواد الغذائية والملجأ والمال بدون ان يتسبب ذلك بمأساة انسانية إضافية، يمكن تجنبها»، وأضاف «المزيد من اللاجئين سيتسببون بمزيد اليأس والجريمة».

جاءت الاستقالة بعد أن بدأت إدارة الرئيس جو بايدن في نهاية الأسبوع الماضي في تحميل المهاجرين الهايتيين الذين عبروا إلى البلاد من المكسيك على متن طائرات وإعادتهم إلى هايتي. كثير من الآلاف الذين عبروا الحدود سافروا من أميركا الجنوبية حيث قال البعض إنهم فروا منذ سنوات من الفقر المدقع في هايتي، وفق الوكالة الفرنسية.

المزيد من بوابة الوسط