«الكرملين»: «أبل» و«غوغل» حذفتا تطبيقا للمعارضة الروسية

مقر الكرملين في العاصمة الروسية موسكو، (أرشيفية: الإنترنت)

قال «الكرملين» إن شركتي «أبل» و«غوغل» الأميركيتين العملاقتين امتثلتا للقانون الروسي بحذف تطبيق المعارضة المخصص للهواتف المحمولة، الذي يهدف إلى تشجيع التصويت ضد مرشحي الحزب الحاكم.

وأوضح الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحفيين، الجمعة، في اليوم الأول من الانتخابات التشريعية أن «هذا التطبيق غير قانوني في بلادنا، وتلقت المنصتان أوامر قضائية» دفعتهما إلى الامتثال «لروح القانون ونصه»، حسب وكالة «فرانس برس».

من جانبه، اتهم ليونيد فولكوف، وهو مسؤول معارض منفي، على تلغرام غوغل وآبل بأنهما »استسلمتا لابتزاز الكرملين». وقالت قناة فريق نافالني على تلغرام «الدولة الروسية بكاملها وحتى شركات التكنولوجيا الكبرى ضدنا، لكن هذا لا يعني أننا سنستسلم».

استراتيجية «التصويت الذكي»
ونظرا إلى عدم السماح لأي شخص مناهض للكرملين تقريبا بالترشح للانتخابات التشريعية المقررة في الفترة الممتدة من 17 سبتمبر إلى 19 منه، أنشأ أنصار نافالني استراتيجية أطلقوا عليها «التصويت الذكي» بهدف دعم المرشح، الذي غالبا ما يكون شيوعيا، الأوفر حظا لمقارعة مرشح الحزب الحاكم «روسيا الموحدة».

وهذا التطبيق يتيح للمستخدمين معرفة المنافس الذي سيصوتون له في دائرتهم الانتخابية. في الماضي، لاقى هذا النهج بعض النجاح خصوصا في موسكو العام 2019.

لكن صباح الجمعة، لم يعد التطبيق ظاهرا في «متجري» غوغل وآبل في روسيا، وفقا لصحافيين من «فرانس برس». ولم تستجب الشركتان الأميركيتان العملاقتان على الفور للتعليق.

موسكو تستدعي ممثلين لشركتي «غوغل» و«آبل»
ومنذ أسابيع، تزيد موسكو تحذيراتها لشركات الإنترنت العملاقة التي ترفض إزالة محتوى تعتبره غير قانوني، خصوصا منشورات حركة نافالني المحظورة بسبب «التطرف» منذ حزيران/يونيو.

كذلك، استدعي ممثلين لشركتي «غوغل» و«آبل» الخميس أمام لجنة في مجلس الاتحاد في البرلمان الروسي. وتحدث مسؤولون روس عن اتخاذ إجراءات قانونية في حق منصات ترفض الامتثال للأوامر الروسية.

وقدّر عضو مجلس الاتحاد الروسي السناتور أندريه كليموف رئيس هذه اللجنة الجمعة، أن «غوغل وآبل توصلتا إلى النتيجة السليمة الوحيدة» من «محادثتهما» في اليوم السابق.

وغرّد إيفان جدانوف الذي كان مدير منظمة أليكسي نافالني «صندوق مكافحة الفساد» حتى تم حلّها «حذف تطبيق نافالني من المنصات عمل مخز يندرج في إطار الرقابة السياسية». وأضاف «غوغل وآبل، أنتما ترتكبان خطأ فادحا».

كذلك نشر بريدا إلكترونيا أرسلته «أبل» يشير إلى أن حذف التطبيق كان بسبب طلب من هيئة الرقابة على الاتصالات روسكومنادزور بحجة أن المحتوى غير قانوني في روسيا.

المزيد من بوابة الوسط