الاتحاد الأوروبي يأسف لعدم التشاور معه بشأن الاتفاقية الأمنية بين أميركا وأستراليا وبريطانيا

الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، جوزيف بوريل. (أرشيفية: آكي)

أعرب الاتحاد الأوروبي عن «أسفه» لعدم إبلاغه أو التشاور معه بشأن الاتفاقيّة الأمنيّة المبرمة بين الولايات المتحدة وأستراليا والمملكة المتحدة لمنطقة المحيطين الهندي والهادئ، مشيرا إلى أنّه سيعمل على «تحليل تداعياتها».

جاء ذلك خلال عرض مسؤول السياسة الخارجيّة في الاتّحاد، جوزيب بوريل، الاستراتيجية الأوروبية للتعاون في منطقة المحيطين الهندي والهادئ، حسب وكالة «فرانس برس».

وقال بوريل: «اتفاقا من هذا النوع لم يجر إعداده أمس الأوّل.. هذا يستغرق وقتا، لكنّنا لم نبلغ به، ولم تتمّ استشارتنا، ونحن نشجب ذلك»، غير أنّه أضاف أنّ ذلك لن يؤدّي إلى «إعادة النظر في العلاقة مع الولايات المتحدة».

وصرح الناطق باسم بوريل، بيتر ستانو، بأنه «سيجرى تحليل للوضع ولتداعيات هذا التحالف»، مشيرا إلى أنّ «الاجتماع المقبل لوزراء خارجيّة الاتّحاد الأوروبي، المقرّر عقده في 18 أكتوبر في لوكسمبورغ، سيشكّل فرصة لمناقشة هذا التحالف».

ودخلت العلاقات بين فرنسا والولايات المتحدة في أزمة مفتوحة الخميس، بعد إلغاء أستراليا صفقة شراء غواصات فرنسية، واستبدالها بأخرى أميركية عاملة بالدفع النووي، ما دفع باريس إلى وصف الأمر بأنه «طعنة في الظهر»، وقرار «على طريقة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب».

تحالف جديد بين أميركا وأستراليا وبريطانيا
والأربعاء الماضي، أعلن قادة الدول الثلاث تحالفهم الجديد، في خطوة ترمي إلى التصدي لتوسع النفوذ الصيني.

- إعلان شراكة أمنية بين أميركا وبريطانيا وأستراليا لمواجهة الصين
- «خيبة أمل» فرنسية بعد تخلي أستراليا عن غواصاتها وصفقة تناهز قيمتها 31 مليار دولار
- موريسون يدعو رئيس الصين إلى الحوار بعد قرار أستراليا تعزيز قدراتها العسكرية
- الصين تدين حصول أستراليا على غواصات أميركية

وأثار اتفاق بشأن تزويد أستراليا غواصات تعمل بالدفع النووي، استياء فرنسا خصوصا بسبب إلغاء كانبرا صفقة شراء غواصات من باريس كان قد تم الاتفاق بشأنها في وقت سابق.

والأربعاء أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن ورئيسا الوزراء البريطاني بوريس جونسون والأسترالي سكوت موريسون التحالف الجديد، في تطور جاء عشية مناقشة الاتحاد الأوروبي تفاصيل استراتيجيته لمنطقة المحيطين الهندي والهادئ.

المزيد من بوابة الوسط